الحقوقية

القضاء يدين الناشطة جميلة سعدان التي فضحت السياحة الجنسية بمراكش بالسجن

الحقوقية

أدانت المحكمة الإبتدائية بمراكش الاثنين 6 شتنبر الناشطة جميلة سعدان بـ 3 أشهر سجنا نافذة وغرامة مالية قدرها 1000 درهم بعد نشرها شريط فيديو على قناتها باليوتيوب “ام بألف رجل” يثير قضايا السياحة الجنسية والإتجار في البشر، في مناطق سياحية معروفة بمراكش. بينما أدين إبنها ب 4 اشهر موقوفة التنفيذ .

وقد توبعت جميلة سعدان التي اعتقلت سعدان يوم 7 غشت من مقر سكناها في حالة إعتقال منذ لحظة إعتقالها، ولم يتم تمتيعها بالسراح المؤقت لتحضير الدفاع عن نفسها .

أمام هذا الحكم اعتبرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، بالقاسي وبأنه ناتج عن محاكمة اختلت فيها شروط وأسس المحاكمة العادلة منذ لحظة التوقيف، وأكدت أن محاكمة تستهدف حرية الرأي والتعبير والتحكم في الفضاء الرقمي، وبأن إدانة إبنها بناء على تهمة تصوير ونشر الشريط يؤكد أن سبب المحاكمة مرتبط بتكميم الأفواه وخلق نوع من الإرهاب بالنسبة لنشطاء الفضاء الإجتماعي .

وطالبت الهيئة الحقوقية النيابة العامة بفتح تحقيق قضائي شفاف ونزيه في كل ما ورد على لسان جميلة سعدان، وما تناولته تقارير وبيانات وبلاغات الجمعية ويتداوله الرأي العام والإعلام ومواقع التواصل بما فيها الإشهارية، من إنتشار السياحة الجنسية والإتجار بالبشر، والإتجار بدعارة الغير.

وطالبت بالإسراع بعرض جميلة سعدان على محكمة الإستئناف لمراجعة الحكم وإطلاق سراحها باعتبار ان الحكم الإبتدائي لم يكرس قواعد العدل والإنصاف.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى