الحقوقية

فيدرالية حقوق النساء تدعو للتصويت على المرشحات “المكافحات”

الحقوقية

سجلت فيدرالية رابطة حقوق النساء بامتعاظ التوظيف النسوي “المبتذل شكلا ومضمونا وكل أوجه الدونية الملاحظة في بعض الإعلانات وبعض مظاهر العنف السياسي ضد النساء سواء في الترشيح أو في خضم الحملة الانتخابية للاستحقاقات الجماعية والجهوية والتشريعية التي ستجري بالمغرب يوم 8 شتنبر 2021” .
وعلى اعتبار ان النساء يشكلن كتلة هامة في التصويت الانتخابي (النصف ان لم يكن أكثر في هذه الانتخابات) اعتبرت الفدرالية أن هذا “مؤشر يفرض عكسه في السياسات والبرامج والمواقع عوض توظيفه سلبيا”، داعية -عملا بميثاق المواطنة المسؤولة الذي أطلقته مع الأحزاب السياسبة والقطاعات الحكومية والساكنة منذ انتخابات 2007- إلى ربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الفساد والتصويت بكثافة على النساء والأحزاب الملتزمة في برامجها فعليا واقعيا وعبر التجربة بذلك والتي تجعل من المساواة والمناصفة والحقوق الانسانية للنساء قضايا جوهرية وذات أولوية.
وفي سياق ذلك أعلنت الفدرالية عن دعمها الكامل للمناضلات والنساء المكافحات المرشحات من كل الأطياف وفي مختلف المواقع الجغرافية الحضرية والقروية وفي أبعد النقط ودعت الى التصويت عليهن بكثافة.
وتعتمد الفيدرالية ضمن مكونات المجتمع المدني كجمعية ملاحظة للعملية الانتخابية من زاوية الحقوق النسائية ومقاربة النوع بما يقرب من 52 ملاحظة وملاحظ في عدد من جهات المغرب، وهو ما دأبت على رصده منذ 2011.
وقد سبق للفدرالية ان سجلت مواقفها في مذكرة خاصة فيما يتعلق بقضية حقوق النساء والمناصفة التشريعية حيث اعتبرت انه على الرغم من أوجه التقدم في التمثيلية السياسية للنساء على مستوى الجهات والجماعات فإن موضوع المناصفة الدستورية الأفقية والعمودية في القوانين ظلت بعيدة المنال مجاليا ووطنيا وحزبيا نتيجة التوافقات السياسية التي همشتها على حساب خلفيات أخرى ، وهو ما يعتبر ضياعا لفرص التنمية الحقيقية بالرغم من اعتماد المغرب لنموذح تنموي جديد، مادام هناك تردد وتهميش للطاقات النسائية الواعدة وفي ظل استمرار النمط الذكوري في التخطيط والتدبير …

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى