العالم

المرزوقي : قيس سعيد “انقلب على الديمقراطية” مستغلا أخطاء النهضة

العالم

قال المنصف المرزوقي، الرئيس التونسي السابق، إن قرارات الرئيس قيس سعيد تعد “انقلابا على الديمقراطية”، ضمن خطة شاملة لتصفية الربيع العربي، على غرار ما حدث في ليبيا ومصر وسوريا وغيرها.

وأكد المرزوقي، في حوار تلفزي مع قناة الجزيرة، بأن استدلال قيس بالدستور التونسي ينبني على تأويل خاطئ، مع نية واضحة لطعن الديمقراطية في البلاد، معتبرا أن إجراءات قيس تنافي مضامين الفصل 80، الذي تجري الاستعانة به لتبرير القرارات المتخذة.

وأعرب المنصف عن أسفه من “أخطاء حزب النهضة”، باعتبارها مسؤولة عن تنازلات سياسية تسبب في تدمير مستقبل تونس والنهضة معا، أولها التحالف مع بقايا نظام “بنعلي”، تتمثل في حزب “نداء تونس” و”تحيا تونس” و”قلب تونس”، مشيرا إلى أن الحركة خرجت من رداء الثورة منذ 2014.

وأورد المرزوقي في حديثه بأن تونس مهددة بالعودة لما قبل الثورة، مؤكدا أن الحلول الاجتماعية التي يريدها الشعب لن تأتي عن طريق الانقلابات، بل إن الوضع سيشهد احتقانا أكبر.

وأوضح المرزوقي أنه نجح في إخراج تونس إلى بداية عهد جديد، إبان ولايته الرئاسية، غير أن تقديرات حركة النهضة فيما بعد سببت انهيارا لطموحات الثورة، مضيفا بأن قيس سعيد لم يتخذ أي محاولات لإتمام مسار محاربة الفساد، كما سمح لأعداء الربيع العربي بالتحكم في مصير الشعب التونسي، على حد تعبيره.

وأضاف المرزوقي بأن قيس سعيد “ليس رجل دولة”، وأن قراراته ومحاولة السيطرة على أركان وأجهزة البلاد، التنفيذية والتشريعية والقضائية، لا تخذم مصالح الشعب التونسي، وتعارض نتائج الصناديق التي يتوجب الاحتكام إليها لانتخاب المؤسسات أو إسقاط شرعيتها.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى