فلسطين أخبار ومواقف..

محمد النويني يكتب : التطبيع خيانة

وجهات نظر

ذ محمد النويني محام وباحث في القانون الدولي الإنساني

هل يعقل أن يضع حكام العرب أيديهم في يد من يبطش بأبناء أمتنا لعشرات السنوات؟ هل يقبل أن يسمحوا لأنفسهم بالجلوس على نفس الطاولة إلى جانب من ارتكب أبشع الجرائم في حق أبناء وبنات الشعب الفلسطيني بدون رأفة ولا رحمة؟
هل نسيتم أن هذا الكيان الخبيث عمد في حربه الأخيرة على غزة إلى تدمير 5250 وحدة سكنية بالكامل خلال الشهر الأول من العدوان، وتسبب في استشهاد أكثر من 1842 فلسطينيا وجرح 9320 شخصا وتشريد حوالي عشرة آلاف أسرة بقيت في العراء بدون مأوى.
كيف تسمحون لأنفسكم بالانخراط في تنزيل صفقة العار، وأصحاب الدار يرفضونها ويقاطعون كل ما له صلة بهذا المخطط اللعين الراغب في تصفية قضيتهم المقدسة.
إنكم تطبعون رسميا مع من سفك دماء أبناء أمتنا ورمل نساءها وحرق أطفالها ودمر مساكنها ومدارسها ومساجدها ومزارعها.
إنكم تضعون أيديكم في يد من جرب جيشه المجرم أسلحته الفتاكة الكيماوية والنووية والفسفورية في حق كل مقدرات أمتنا الإسلامية.
أنسيتم الوضع الكارثي الذي يعيشه الآن إخواننا في غزة المحاصرة، حيث لا ماء ولا كهرباء ولا دواء ولا طعام ولا حليب، وأنهم ما زالوا يعيشون في العراء جراء تدمير بيوتهم على رؤوسهم، وأنهم لم يجدوا مواد للبناء بسبب الحصار الظالم المفروض عليهم.
كيف تقبلون الجلوس مع كيان غاصب غادر لا يوثق جانبه، وهو لا يحترم المواثيق والعهود الدولية فارتكب جرائم بشعة ضد البشر والشجر و الحجر.
هل نسيتم مجزرة خان يونس، ومذبحة الحرم الإبراهيمي، ومجازر جنين والشجاعية وصبرا وشاتيلا.
هل غاب عن أذهانكم مشهد مقتل الطفل محمد الدُّرة والطفلة إيمان حجو ابنة الأربعة أشهر حيث اخترقت جسديهما رصاصات غادرة أسقطتهما شهيدان.
هل تغاضيتم عن مشهد تصفية المجاهد الشيخ المقعد أحمد ياسين وهو عائد من المسجد بعد صلاة الفجر، وتسميم عرفات، وتفجير بطل المقاومة والقسام أحمد الجعبري.
إن انخراطكم في مسلسل التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب، نعده جريمة لا تغتفر وخيانة عظمى لا تنسى، الأمر الذي يجعلنا نحمل فيه المسؤولية لكل العلماء والساسة والمثقفين والحقوقيين لشجب وإنكار هذه القرارات الخاطئة والخطيئة ، والوقوف سدا منيعا حيال هذا التطبيع، ونطالب من حكام العرب أن يستجيبوا لمطالب شعوبهم و أن ينصتوا لنبضها وخياراتها، ويتراجعوا عن قرارات لا شعبية من شأنها أن تضر بالقضية الفلسطينية.
إن تجرؤ الولايات المتحدة الأمريكية على هاته الخطوة الظالمة والغاشمة والمنحازة مردها حالة الضعف والشتات الذي تعيشه الأمة بسبب انشغال حكامها بالعمل فقط على ضمان استمرار تسلطهم على شعوبهم وامتصاص دمائهم وابتلاع أقواتهم وتكديس ثرواتهم.
لقد أخطأت الأمة بوصلتها وعدوها الحقيقي، مما جعل باقي الأمم تتداعى إلى قصعتها، وتنهش لحمها وتعربد بمقدساتها.
إن الأمة الإسلامية تجتاز اليوم كما يقول الأستاذ عبد السلام ياسين “مرحلة عصيبة ومحنة حقيقية، فأرضها مستباحة، وخيراتها منهوبة، وكرامتها مدوسة، وقرارها بيد غيرها لا بيدها، تكاثرت عليها الأرزاء، وتزاحمت عليها سهام الأعداء، وأنهكتها الأزمات”.
وإذا أردنا أن تعود لنا إمامة الأمة ويعود مجدها وعزتها وقوتها وهيبتها، وجب علينا أن نقفز على جراح الخلافات العقيمة مصداقا لقول الحق سبحانه “ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم”.
نعمَ بوحدة الأمة وباعتصامها بحبل الله سبحانه وباعتصام حكامنا بشعوبهم يمكن أن ندافع عن حياض الأمة وعن مقدساتها وعن قبلة المسلمين وثالث الحرمين ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
أيها المطبعون فلسطين ليست للبيع.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق