الحزبية

وهبي يهاجم تدبير العدالة والتنمية خلال عشر سنوات من ترأس الحكومة

الحزبية

هاجم الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي خلال مداخلة بالبرلمان الاثنين 12 يوليوز تجربة التدبير الحكومي للعدالة والتنمية خلال العشر السنوات الماضية التي ترأس فيها الحكومة، وهي تجربة انطلقت مع إصدار الدستور الجديد.

وهبي قال هذه العشر سنوات من التدبير الحكومي ميزها “الضجيج والكلام الغليظ والتهجم الدائم على المعارضة وكأنها هي المسؤولة عن التدبير، وفي النهاية اكتشفنا أن مستشفياتنا لم تصمد أمام بضعة آلاف من المرضى في بلد الـ36 مليون نسمة”.

وأضاف “عشر سنوات من التدبير الحكومي والتباهي بالقاعدة الشعبية والقوة الموهومة لنكتشف أن اندماج التعليم في منظومة التكنولوجيا الرقمية يوجد في وضعية بدائية لم يرق حتى إلى مستوى تفاعل المراهقين مع التكنولوجيا، ما جعل حكاية التعليم عن بعد نكتة مضحكة، بل مبكية في الحقيقة”.

ووصف وهبي التدبير الحكومي خلال هذه العشر بالعشوائي أوصلت البلاد إلى “حالة الرعب من شبح التقويم الهيكلي السيء الذكر بفعل اختيار الحلول السهلة في التمويل، عبر اللجوء إلى الاستدانة وتكبيل الأجيال المقبلة بسلاسل الديون وإملاءات الدائنين”.

وتابع في هجومه/تقييمه للتجربة “عشر سنوات من التدبير وأغلب أنشطتنا خدماتية غير قارة تبخرت بمجرد إغلاق الحدود، فيما الصناعة التي لا يخجل البعض من الافتخار بمنجزاتها لم تتجاوز لحد الآن توطين شركات أجنبية لم يفد وجودها مطلقا في بناء قاعدة صناعية وطنية مغربية”.

كما أشار إلى أن العشر سنوات عرفت خلطا “بين الصياح وبين معنى التدبير المسؤول، ولا زالت فلاحتنا مركزية في إنتاج القيمة، ولا زال ترقب كرم السماء بالأمطار مرادفا للسياسة الفلاحية”.

وقال الأمين لحزب الأصالة والمعاصرة “لقد كان أول ما انكبت عليه الحكومة قبل عشر سنوات وهي تدشن عملها وبين يديها عشرات القوانين التنظيمية والمشاريع وانتظارات المواطنين، أن سارعت بإصدار القانون المنظم للتعيين في المناصب العليا نعم التعيينات أول ما اهتمت به الحكومة، وهذا وحده يفسر ما بداخل العقل الاستراتيجي الذي تهتدي به الحكومة، ويا ليتها نجحت في هذا الأمر”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى