العالمالمغرب اليوم

الخارجية الأمريكية تنتقد محاكمة سليمان الريسوني وتعتبرها غير عادلة وتخالف الدستور المغربي

العالم

انتقدت الولايات المتحدة في خروج رسمي الإثنين 12 يوليوز  سجن المغرب للصحافي سليمان الريسوني والحكم عليه بـ5 سنوات سجنا نافذا.

جاء هذا في تصريح للمتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس أمام الصحافيين، إذ عبر هذا الأخير عن موقف الدول العظمى في العالم قبل أن يفتح باب الأسئلة للصحافيين، وهو ما يشير إلى أن الموقف هو عبارة عن بلاغ معد مسبقا.

وذكر برايس  أن وزارة الخارجية الأمريكية أصيبت بخيبة أمل من الحكم الصادر بحق سليمان الريسوني ، رئيس تحرير صحيفة “أخبار اليوم” سابقا، وقال إنه استُهدف بسبب مواقفه الانتقادية.

وتابع “نعتقد أن المحاكمة التي أدت إلى هذا الحكم تتعارض مع وعد النظام المغربي الأساسي بإجراء محاكمات عادلة للأفراد المتهمين بارتكاب جرائم وتتعارض مع وعد دستور 2011 وأجندة إصلاح الملك محمد السادس”.

وأشار في حديثه للصحافيين إلى أن “حرية الصحافة أساسية لمجتمعات مزدهرة وآمنة، ويجب على الحكومات ضمان أن يتمكن الصحافيين من أداء أدوارهم الأساسية بأمان دون خوف من الاهتمام الظالم أو العنف أو التهديدات”.

وأضاف أن الولايات المتحدة تثير أيضا مع المغرب قضايا أخرى تخص الصحافيين بما في ذلك قضية الصحافي عمر الراضي المعتقل منذ ما يزيد عن سنة.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى