أخبار المغربالبرلمانية

الجمعية البرلمانية لرابطة “آسيان” تقبل مجلس النواب المغربي عضوا ملاحظا بها

البرلمانية

وافقت الجمعية البرلمانية لرابطة دول جنوب شرق آسيا “آسيان” الخميس 10 شتنبر 2020، خلال اختتام أشغال الدورة الواحدة والأربعون المنعقدةبالعاصمة الفيتنامية هانوي، على قبول عضوية مجلس النواب المغربي كعضو ملاحظ داخل هيئاتها، وهو أول برلمان إفريقي يحظى بهذه العضوية.

وذكر بلاغ لمجلس النواب أن الانضمام لهذا التجمع جاء سعيا من الرابطة للانفتاح على المنظمات البرلمانية المتعددة الأطراف، ومد جسور التعاون مع برلمانات دول جنوب شرق آسيا على الخصوص.

وبهذه المناسبة قال الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب أن عضوية مجلس النواب في الجمعية البرلمانية لرابطة دول جنوب شرق آسيا ستكون مفيدة للمنطقتين الجيوسياسيتين.

وأضاف أن تعزيز التقارب البرلماني مع دول منطقة الآسيان، هو تتويج للمسار الذي بدأه المغرب سنة 2016 عبر التوقيع على معاهدة الصداقة والتعاون مع رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، وتوقيع سفارة الرباط بتايلاند على مذكرة تفاهم مع مفوضية “نهر الميكونج”، التي تضم شركاء مثل الصين، ودولا أعضاء بينها كمبوديا ولاوس وتايلاند وفيتنام وميانمار، والتي تعتبر واحدة من أكبر التجمعات الاقتصادية والسياسية بجنوب شرق آسيا.

وكان المالكي قد تقدم بطلب انضمام مجلس النواب كعضو ملاحظ بالجمعية البرلمانية لرابطة دول جنوب شرق آسيا سنة 2018 على هامش مشاركته في أشغال الدورة 39 للجمعية البرلمانية لرابطة دول جنوب شرق آسيا، وجدد هذا الطلب بصفة رسمية السنة الفارطة في الدورة الأربعين للجمعية البرلمانية لدول “آسيان” بالعاصمة التايلاندية بانكوك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق