مجتمع

الهيئة العلمية للعدل والإحسان تدعو لاتخاذ خطوات عملية متقدمة لفتح المساجد تباعا

مجتمع

أهابت الهيئة العلمية لجماعة العدل والإحسان بالمسؤولين اتخاذ خطوات عملية متقدمة في سبيل فتح المساجد تباعا “وفق استراتيجية واضحة ومطمئنة للمواطنين الغيورين على التدين العميق والمتجذر في كيان الشعب المغربي المسلم”.

وأشارت على لسان منسقها عبد الصمد الرضى، إلى إن فتح بعض المساجد وإغلاق أغلبها يزيد من نسبة الاختلاط بين روادها من أحياء متباعدة، في حين أن تعميم فتحها في المناطق التي لا تمثل بؤرا للوباء يساهم في حصره وتضييق مجال انتشاره.

وأوضحت في بيان أصدرته الجمعة 4 شتنبر أن المواطنين أظهروا تمام المسئولية ومنتهى الانضباط للتدابير الصحية التي اتخذتها الوزارة لإعادة الحياة الطبيعية للمساجد (تعقيم اليدين، اصطحاب السجادة، ارتداء الكمامة، لزوم التباعد الضروري، الانصراف مباشرة بعد أداء الفريضة.. ) “معبرين عن رغبتهم الأكيدة في اتساع رقعة المساجد المفتوحة لينعم الجميع بانتعاش روحي يضمد جراحاته النفسية، وتكافل اجتماعي يسد فاقته المادية الناتجة عن الآثار المترتبة عن تفشي الوباء”.

كما أكدت أن استمرار إغلاق المساجد “خارج عن منطق الدولة نفسها، التي تدرجت من الإغلاق التام للمرافق إلى الفتح التدريجي، إلى الفتح التام مع التقيد بالإجراءات، ويبقى المسجد المؤسسة الوحيدة خارج هذا المنطق على علاته وارتجاله”.

هذا وكانت السلطات قد أعادت فتح المساجد تدريجيا في مجموع التراب الوطني لأداء الصلوات الخمس، ابتداء من ظهر الأربعاء 15 يوليوز 2020م وفق شروط مراقبة صحية تدبرها لجان محلية بأبواب المساجد، بعد إغلاقها في16مارس بمقتضى فتوى “المجلس العلمي الأعلى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق