مجتمع

ائتلاف بيئي يدعو إلى تغيير كلي لسياسة المغرب في مجال تدبير النفايات

مجتمع

تفاعلا مع مضامين ومقتضيات القرارين الوزاريين المنشورين مؤخرا بالجريدة الرسمية، الأول رقم 1339.20  المتعلق  بتحديد لائحة النفايات غير الخطيرة التي يمكن الترخيص باستيرادها والثاني رقم  1340.20  المتعلق بتطبيق بعض مقتضيات المرسوم رقم 2.17.587  بتحديد شروط وكيفيات استيراد النفايات وتصديرها وعبورها دعا الائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة إلى بناء رؤية تشاركية للإقتصاد الدائري التي تحدد مسؤولية المنتج والمستهلك وكل القطاعيات الحكومية والجماعات المحلية…

وقال الائتلاف أن الحل الحقيقي لكل الإشكالات الحالية لتدبير النفايات يتطلب تغيير كلي لن يتحقق بإصلاحات محدودة قانونية كانت أو مؤسساتية أو تقنية ولكن بتغيير  كلي للسياسة العامة للمغرب في مجال تدبير النفايات بعدم اعتبارها مجرد قادورات وإنما موارد.

كما نبه إلى أن اتفاقية بازل الموقعة من طرف 184 دولة بما فيها المغرب ، والتي دخلت حيز التنفيد في 5 أيار/مايو 1992، تهدف إلى حماية الصحة البشرية والبيئة من الآثار المعاكسة الناجمة من توليد وإدارة ونقل النفايات الخطرة وغيرها من النفايات والتخلص منها عبر الحدود.

وشدد على أن الشفافية والحوار والإشراك الفعلي المستمر للمجتمع المدني خلال بلورة أو اتخاذ اي قرار بيئي في إدارة النفايات او غيرها من القضايا، وتطبيق الحق في الحصول على المعلومة البيئية في مجال النفايات والتي أكدنا عليها من خلال مشروع (STRIPE)    مع المعهد الدولي للمواردWRI )  (والدراسات الميدانية والوثائق التي قام بها َ:AMCDD،  هو الضامن لبناء الثقة والتواصل الجاد والابتعاد عن الخروقات القاتلة لمن يهلعون وراء الأرباح مع الابتعاد عن أي استعمال سياسوي في مثل هذه القضايا.

في هذا السياق ينظم هذا التنظيم البيئي ندوة رقمية حول ” تدبير عمليات تصدير واستيراد النفايات الصلبة بالمغرب بين تحديات التأطير القانوني والمردودية الإقتصادية والإجتماعية والبيئية والنقاش العمومي ” الخميس 27 غشت.

هذه الندوة ستطرح الضمانات القانونية والمؤسساتية على المستويين الوطني المجالين التشريعي والتنظيمي والدولي اتفاق بازل واتفاقات أخرى لمواجهة خطورة النفايات المستوردة، وتتساءل حول الاستراتيجية الوطنية والسياسة العمومية في مجال البيئة والتنمية المستدامة للنهوض بقطاع النفايات بالمغرب؟ بالإضافة إلى الآثار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية التي يمكن أن تنتج عن استيراد النفايات.

وسبق للإئتلاف إصدار عدد من الوثائق المرجعية في المجال، وقام بحملات ترافعية وإعلامية لمنع اختيارات خطيرة  وجد مكلفة بعدد من المدن كالدارالبيضاء وطنجة…، وقدم عرائض وقعها مئات المواطنين والفاعلين بعدد من المدن والتي أعطى عدد منها النتائج المتوخاة انطلاقا من تغيير التمثلات والقناعات إلى تغيير أو توقيف قرارات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق