أخبار المغربالنقابية

5 سنوات عن توقيف “سامير”.. نقابة صناعات البترول والغاز تجدد مطلب إعادة الحياة للشركة

النقابية

بعد مرور 5 سنوات عن أزمة “سامير” (تعليق الإنتاج بشركة سامير في غشت 2015) احتجت النقابة الوطنية لصناعات البترول والغاز على “فشل السياسة الحكومية” في تنظيم سوق المحروقات و”التفرج” على تدمير صناعات تكرير البترول وإقبار شركة سامير، مجددة المطالبة بالاستئناف العاجل للإنتاج وتكرير البترول بشركة سامير.

واعتبرت اقتناء أصول المصفاة المغربية للبترول قيد التصفية القضائية من طرف الدولة المغربية باعتبارها تملك أكثر من 60% من المديونية أو الشراكة مع القطاع الخاص يبقى هو الخيار المجدي والناجع لإنقاذ هذه “المعلمة الوطنية من الاندثار ولانتشال المستهلك المغربي من قبضة التجار المتحكمين والمتفاهمين على الأسعار الفاحشة للمحروقات”.

وشددت النقابة في بيان توصلت المنصة بنسخة منه الاثنين 27 يوليوز على حماية وتطوير الصناعات المغربية في البترول والغاز، وضمان الاستمرارية والتطوير لأنشطة شركة سلام غاز في استيراد وتعبئة الغاز للاستعمالات المنزلية والفلاحية ولأنشطة شركة مطراغاز في توفير الامدادات الغازية المطلوبة في الاستعمالات الصناعية وإنتاج الطاقة الكهربائية وتنزيل المشروع الوطني للشبكة الغازية التي تربط بين مواقع الاستيراد والإنتاج المحلي والاستهلاك.

كما أكدت على ضرورة حماية الحق في الشغل المباشر وغير المباشر وصيانة المكاسب المادية والاجتماعية للعاملين بقطاع البترول والغاز والتثمين والمحافظة على الخبرات والطاقات الفنية والتقنية والعلمية المكتسبة في هذه الصناعات عبر عقود من الزمان، وتعزيز الأمن الطاقي الوطني في زمن جائحة الكورونا وإغلاق الحدود واحتدام الصراعات الجيوسياسية بين القوى العظمى في العالم، وتحقيق شروط التنافس الحقيقي في القطاع وحماية الصناعة الوطنية من الإغراق والتفليس.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق