مجتمع

عفيف يدعو الوزارة إلى تواصل مسؤول لطمأنة المواطنين ويحذر من الخروج عن السيطرة

مجتمع

 

قال الدكتور مولاي سعيد عفيف إن التواصل الرسمي والمسؤول بالغ الأهمية لمواجهة الأخبار الزائفة وتقديم معطيات صحيحة تساهم في طمأنة المواطنين، وتحفيزهم على مزيد من اليقظة والتعبئة الجماعية لمواجهة فيروس كوفيد 19 وتفادي تبعاته وتداعياته، خاصة في ظل هذه الظرفية لكي لا تخرج الوضعية عن السيطرة، وكذا لعرض ما الذي أعدته الوزارة مع باقي المتدخلين استعدادا لموسم الخريف المقبل.

وشدد رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية خلال ندوة رقمية نظمتها هذه الأخيرة السبت 25 يوليوز إلى أهمية الأدوار التي يقوم بها الإعلام الذين يقومون في التحسيس والتوعية لكي تعود الحياة في بلادنا إلى طبيعتها بما يضمن تحقيق دينامية اقتصادية واجتماعية مع الحفاظ على صحة المواطنين، الذي يعتبر رهانا كبيرا.

ونبه عفيف إلى أن الفصل المقبل سيعرف حضور الأنفلونزا الموسمية بتداعياتها الخطيرة، متسائلا حول استراتيجية الوزارة لتلقيح المسنين والمصابين بأمراض مزمنة، تفاديا لمضاعفات الأنفلونزا وللحد من المضاعفات الوخيمة، خاصة إذا تعرض الشخص للإصابة بالأنفلونزا والكوفيد، أو الكوفيد والبنوموكوك، الأمر الذي يعتبر صعبا ويجب الحذر منه والانتباه إليه، لحماية أرواح المواطنين، بحسب المتحدث.

ودعا رئيس “أنفوفاك” المغرب، إلى احترام التدابير الوقائية خاصة في مناسبة العيد، الذي تحضر فيه صلة الرحم والتواصل مع الآباء والأمهات، مما قد يعرضهم لمشاكل ومضاعفات صحية، لافتا إلى ضرورة أخذ الاحتياطات الضرورية، حتى لا تتحول هذه المناسبة الدينية والاجتماعية إلى مأساة، وأن يتم الاحتفال بها في جو آمن مطمئن، تحضر فيه كل شروط الوقاية الضرورية المطلوبة، المتمثلة في وضع الكمامات والتباعد الجسدي وتنظيف وتعقيم الأيادي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق