أخبار المغربالحقوقية

زوجة الصحافي حميد المهدوي: 20 يوما وتعمّ الفرحة.. والأمل هو أعظم وسيلة للنجاح

عبد الرحيم نفتاح

اقتربت المدة السجنية التي أدين بها الصحافي حميد المهدوي المدير السابق لموقع بديل.أنفو، على الانتهاء، إذ من المقرر أن يغادر سجن تيفلت في الـ20 من يوليوز 2020.

وكتبت زوجته بشرى الخونشافي على حائطها الفايسبوكي، الثلاثاء 30 يونيو، “هبت ريح الحرية وزغرودة مغربية، مازالت 20 يوما من الانتظار وتعم الفرحة، والأمل هو أعظم وسيلة للنجاح”.

وتفاعل الناشط الحقوقي عبد الرزاق بوغنبور مع التدوينة قائلا “رجل نظيف وشريف ونزيه من العيب والعار أن يقضي ثلاث سنوات من عمره في دهاليز السجن.. الخزي والعار لمن كان وراء ذلك”.

كما تفاعل الفاعل في مجال حقوق الإنسان محمد الزهاري معلقا ومتفاعلا ، “قضى عقوبة ظالمة بسبب محاكمة سريالية ، الله يأخذ فيهم الحق”.

فيما علق متفاعل آخر قائلا “صحافي نظيف وشريف مرفوع الرأس لايباع ولايشترى من العار الحكم الصادر في حقه لكن ويل لقاضي الأرض من قاضي السماء، الخزي والعار لمن ظلموه ومن كان وراء اللعبة، تحية عالية للزوجة المحترمة الصامدة طيلة مدة ثلاثة سنوات وهي تناضل من أجل إطلاق سراحه وفضح المفسدين، الحرية لجميع المعتقلين السياسيين”.

واعتقل المهداوي يوم 20 يوليوز من احدى ساحات الحسيمة خلال إلقائه خطابا بين بعض المواطنين، ووجهت له تهم التحريض على الاحتجاج والصياح، قبل أن تتحول التهمة إلى “عدم التبليغ عن جريمة تمس بأمن الدولة” بعدما اتصل به شخص من الخارج وأخبره بأنه سيرسل دبابة إلى المحتجين بالحسيمة..وأدين بثلاث سنوات، قضاها بين سجني عكاشة عين السبع بالدارالبيضاء وسجن تيفلت.

وعرف حميد المهدوي بخرجاته الصحفية عبر قناته على اليوتوب والتي كان يشاركها مع قراء موقع بديل، وكان يخصصها لفضح الفساد، وانتقاد السياسات العمومية دفاعا عن حقوق الشعب في العيش الكريم، وكانت هذه الأشرطة تلقى تفاعلا كبيرا من طرف رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق