أخبار المغربالنقابية

القطاع النقابي للعدل والإحسان يستنكر الاستهانة بأرواح العاملات والعمال

استغرب التأخر "غير المبرر" في إقرار قانون مالي تعديلي

استنكر المكتب الوطني للقطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان ما أسماه “الاستهانة” بأرواح العاملات والعمال وحقوقهم في مختلف وحدات الإنتاج ومراكز الخدمات، وفي مقدمتها بؤرة لالة ميمونة وشركة رونو ومعامل الكبلاج بطنجة، والجرف الأصفر بإقليم الجديدة.

وطالب الذراع النقابي للعدل والإحسان بتشديد مراقبة احترام شروط الصحة والسلامة، ومحاسبة المتورطين في “جريمة الاستهتار”.

ويتابع المكتب الوطني، كما عبر عن ذلك في بيان صادر، الإثنين 29 يونيو، توصلت المنصة بنسخة منه، (يتابع) باهتمام بالغ مستجدات الساحة النقابية والاجتماعية، وتداعيات جائحة كوفيد 19، الجائحة التي قال عنها البيان إنها “عرّت واقع الاختلالات البنيوية الخطيرة التي تنخر منظوماتنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية بدءا من تغول السلطوية، والانفراد بالقرار وإقصاء وتهميش الفاعل السياسي والاجتماعي والنقابي…”.

واستنكر القطاع النقابي للعدل والإحسان “بطء عمل لجنة اليقظة الاقتصادية، وإقصاء الفاعل النقابي منها، وتأخرها في صرف الدعم للفئات الهشة والمتضررة، وعدم تعميمه على مستحقيه، وغياب الشفافية عن أوجه صرف مخصصات الصندوق الخاص بتدبير الجائحة”.

وطالبت التمثيلية النقابية للعدل والإحسان بـ”ضمان استمرار توزيع الدعم للذين لم يتمكنوا بعد من مورد الدخل بسبب استمرار إغلاق المقاولات”، وألحّت على ضرورة تعميم التصريح بالعمال والمستخدمين لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، كما أعلنت تضامنها المطلق مع كل الاحتجاجات العمالية من أجل حقوقهم المهضومة.

وأردف بيان القطاع النقابي للعدل والإحسان مطالبته الحكومة بتحمل مسؤولياتها في حل كل نزاعات الشغل بفعل تداعيات الجائحة، والحفاظ على مناصب الشغل، وإرجاع الموقوفين والمسرحين لعملهم. كما طالب الدولة “بضرورة مراجعة خياراتها الاقتصادية والاجتماعية.. بجعل الصحة والتعليم والبحث العلمي والتشغيل الكريم على رأس أولويات البرامج والمشاريع والمخططات الحكومية المكرسة للعدالة الاجتماعية”.

واستغرب المصدر ذاته التأخر “غير المبرر” في إقرار قانون مالي تعديلي، وندّد بـ”رهن” مستقبل الأجيال القادمة للخارج من خلال الرفع من حجم المديونية.

ولم يفت المكتب الوطني للقطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان في الأخير، مطالبته بالتحفيز المادي للأطر الصحية، “اعترافا وتثمينا للمجهودات الجبارة التي بذلوها ولا زالوا في مواجهة الجائحة، وبتوفير شروط الحماية الضرورية لهم”.

 

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. وجب ان تتظافر جهود كل العاملين في الحقل النقابي للضغط على الدولة والزامها بصون الحقوق والمكتسبات مع الحفاظ على ارواح الناس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق