مجتمع

بنحمزة للمنصة: خبراء الصحة هم من سيحددون فتح المساجد وليس عامة الناس

مجتمع

عبد الرحيم نفتاح

في ظل تنامي غضب المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي وخارجها بسبب استثناء المساجد من الفتح خلال مراحل التخفيف التي أعلنت عنها الحكومة مؤخرا، اتصلت المنصة بمصطفى بنحمزة عضو المجلس العلمي لمعرفة رأي المجلس في ذلك.

بداية أيد بنحمزة قرار عدم فتح المساجد في هذه الفترة، مؤكدا أنه لا يجب المجازفة بفتح المساجد بمناطق التخفيف -1- لأداء الصلوات الخمس مادام يوجد ضرر متمثل في استمرار تسجيل الإصابات بفيروس كوفيد-19.

ورأى أن هناك احتمالات كبيرة لانتقال العدوى داخل المساجد، من خلال مواضع السجود والفضاء المغلق واحتمال الاكتظاظ عند الدخول أو الخروج..

وشدد رئيس المجلس العلمي بوجدة في تصريح للمنصة على أن ليس عامة الناس هم من يحددون فتح بيوت الله من خلال التساؤل لماذا فتح المحلات والمقاهي.. والمساجد لا؟

وأوضح بنحمزة أن فتح المساجد هو قرار تتخذه لجنة الخبراء والمختصين بوزارة الصحة التي تدبر هذه الأزمة، وليس وزارة الأوقاف أو المجلس العلمي.

وتابع أن الأولوية حاليا هو حفظ صحة الناس، مادام هذا الفيروس لم يتم التغلب عليه نهائيا، واستبعد تحديد تاريخ معين لفتح المساجد، لافتا أن التخوف مازال قائما من انتشار العدوى.

وجوابا على سؤال المنصة بأن هناك دولا فتحت وفرضت التباعد بين المصلين بمتر على الأقل، أجاب بنحمزة أن هذه الدول أغلقت المساجد بعد فتحها إثر التبعات التي كانت وراء فتحها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق