أخبار المغربالمغرب اليوممجتمع

المغاربة العالقون المقصيون من العودة: عملية الترحيل يجب أن تهم الجميع دون شروط

عبرت تنسيقية المغاربة العالقين بالخارجين عن استيائها من تصريح وزير الخارجية بالبرلمان أن الحكومة ستقوم بترحيل 7800 عالق فقط من أصل 32000 (حوالي 25%)، واعتبر الشروط التي فرضتها الحكومة للباقين بمثابة التخلي التام عنهم وفرض شروط غير إنسانية وظالمة عليهم.

واعتبرت أن تصرف الحكومة غير مسؤول وغير حقوقي يضرب مبدأ المساواة أمام القانون المنصوص عليه في دستور المملكة؛ مؤكدة أن عملية الترحيل الجارية لم تخضع لمعايير الهشاشة بل شملت بالدرجة الأولى العالقين الذين تكفلت بهم القنصليات فيما يخص الإيواء  والمأكل  لتخفيف الكلفة عن كاهلها  ولم تشمل الحالات  الهشة إلا الدرجة الثانية بحيث لا زال من بين العالقين المئات من المسنين وذوي الأمراض المزمنة وذوي الوضعية المادية الضعيفة.

وأكدت أنه بعد أكثر من ثلاثة أشهر من المعاناة  أصبح  كل العالقين في وضعية الهشاشة النفسية والاجتماعية والمادية والصحية وبالتالي فالترحيل يجب أن يهم الجميع دون قيد أو شرط؛

وردت على  مقترح  الباكج-  Package الذي أعلن عنه وزير الخارجية، والذي سبق وأن  اقترحه العالقون أنفسهم خلال بداية الأزمة قائلة، إن “كان من الممكن العمل به إبان تلك الفترة حيث كانت إمكانياتهم المادية آنذاك تتيح لهم نسبيا أداءه، لكن بعد فترة تقارب الأربعة أشهر من الضياع والضيق المادي الذي تحملوه  في بلاد الغربة، فإن هذا المقترح يعتبر تعجيزا بينا للعالقين وطريقة غير مباشرة لمنع هؤلاء من الدخول لبلادهم”.

وأعلنت عن استمرار  حركتهم الاحتجاجية “ضد الإقصاء من الترحيل  الذي يتعرض له عدد كبير من العالقين”  داعية الذين عادوا إلى أرض الوطن “والذين يعون تمام الوعي مقدار العذاب وحجم المأساة التي يعيشها العالقون، أن يساندوا إخوانهم الذين تم إقصاؤهم بكل الوسائل المشروعة”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق