أخبار المغربالحقوقيةالمغرب اليوم

حمداوي: العدل والإحسان لم تعقد أي لقاءات سرية مع أي طرف كان

نفت جماعة العدل والإحسان أن تكون قد أجرت أي لقاءات مع الإدارة الأمريكية، مؤكدة، عبر تغريدة لمحمد حمداوي، مسؤول مكتب العلاقات الخارجية بالجماعة، بأنها “تنفي وجود أي حوار قيل أنه يجري مع الإدارة الأمريكية”. وأضاف عضو مجلس إرشاد العدل والإحسان، أن الجماعة “لم تعقد أي لقاءات سرية مع أي طرف كان”.

وجاء ذلك ردا على ما نشرته بعض وسائل الإعلام، قالت إن الخارجية الأمريكية، اختارت مجموعة من التنظيمات في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، وبدأت حوارات معهم، من بينهم جماعة العدل والإحسان، في عاصمة دولة مغاربية. ذات التقارير أضافت أن الخارجية الأمريكية صنفت جماعة العدل والإحسان على أنها ضمن “أقليات دينية”.

وبهذا الخصوص، قال محمد حمداوي، إن “قضية جماعة العدل والإحسان المغربية ليست قضية أقلية دينية! بل هي قضية تنظيم دعوي إسلامي مجتمعي وسط بلدها المسلم وفي كنفه، حرمت حقوقها، وحوصرت دعوتها ظلما وعدوانا”.

ومعروف في أدبيات الجماعة ما يسمى بـ “اللآت الثلاث” التي تعتبر ثوابث أساسية في عمل العدل والإحسان: لا العنف، لا للعمل السري ولا للارتباط بالخارج.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق