العالم

كتائب القسام تهدد الاحتلال بـ “عض أصابع الندم” على قرار ضم أجزاء من الضفة والأغوار

العالم

قال الناطق الرسمي باسم كتائب القسام “أبو عبيدة” إن مشروع المقاومة هو “كنس الاحتلال من كل شبر في فلسطين”، مؤكدا أن صفقة ضم أجزاء من الضفة والأغوار “سرقة علنية لن تمر”.

وصرح “أبو عبيدة”، في خطاب رسمي بمناسبة الذكرى 14 لعملية الوهم المتبدد، بأن أولوية التنظيم هي إنجاز صفقة تبادل لتحرير الأسرى، مشيرا إلى أنها ستتضمن “القادة الكبار والأسرى الأبطال”، وسيدفع الاحتلال ثمنها أكثر مما كلفته صفقة وفاء الأحرار سنة 2011، والتي عرفت تبادل الأسير “جلعاد شاليط” مقابل 1027 معتقلا في سجون الاحتلال.

وشدد أبو عبيدة على عزم المقاومة أن “يعض الاحتلال أصابع الندم على قراره”، في حال باشر تنفيذ خطته الاستيطانية، والتي يطمح “نتنياهو” من خلالها إلى أن تشمل العملية ضم 30 بالمئة من أراضي الضفة والأغوار، في الأول من يوليوز المقبل، رغم تعثر الاتفاق داخل حكومته.

على المستوى الداخلي دعت الفصائل الفلسطينية إلى انتفاضة شعبية لوقف زحف الاحتلال، واعتبرها فلسطينيون بمثابة نكسة ثانية، كما قوبلت العملية بإدانة عربية، حيث وصفتها جامعة الدول العربية ب”التطور الخطير”، إضافة إلى مسؤولين في الأردن وتركيا والسعودية.

وتعقيبا على الخطة، أصدر برلمانيون أوروبيون رسائل تحذير للحكومة الإسرائيلية معتبرين أن المخطط سيفشل عملية السلام في المنطقة، كما تتردد الإدارة الأمريكية في دعم نتنياهو خلال المرحلة الحالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق