منصّة الشباب

اختراع جديد لدكتور مغربي في مجال الكيمياء البيئية التطبيقية

تواصل الطاقات العلمية المغربية التابعة للاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب، أنشطتها الابتكارية التي حرّكت عجلة الإبداع في المغرب خلال الأشهر المنصرمة التي تفشى فيها فيروس “كوفيد-19”.

إذ سجّل الدكتور رشيد شرواقي، وهو دكتور مغربي في مجال الكيمياء البيئية التطبيقية، وله أزيد من 8 اختراعات على المستوى الوطني و الدولي، (سجّل) براءة اختراع تخص اكتشاف مادة حبرية ملونة تندرج ضمن صناعة الأقلام الحبرية الموظفة في المؤسسات التعليمية ومراكز التكوين المهني والجامعات المغربية والمدارس العليا.

وتمتاز المادة الكيمائية الحبرية الملونة، التي أودع الباحث المغربي براءة اختراعها لدى المكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية، بكونها صديقة للبيئة وغير ضارة بصحة الإنسان، وفق إفادته، عكس بعض الأقلام التي لها أثر سلبي على الجلد والجهاز التنفسي، ومكونة من جزئيات تصنف خطيرة على صحة الإنسان.

ولفت عضو الاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب، الحاصل على جائزة الاستحقاق من طرف جامعة الحسن الأول لأحسن باحث سنة 2014، إلى أن “تكلفة صناعة الأقلام الملونة الحبرية بهذه المادة قليلة جدا، ما سيجعل هذه الصناعة مغربية مائة في المائة”.

ويؤكد الدكتور رشيد شرواقي: “لن تضطر الدولة لاستيراد هذه الأقلام الحبرية الملونة، ما سينعكس إيجابا على العملة الصعبة وتشغيل اليد العاملة بالمغرب”، مؤكدا أنه “يشتغل في مجال تثمين المواد الأولية، مثل الفوسفاط وتدوير المياه الملوثة بالمبيدات والمواد المسرطنة بأقل تكلفة، ومعالجة وتلميع المواد المعدنية”.

وقال الدكتور شرواقي إن ابتكاره الأخير خلال الحجر الصحي “تمثل في التوصل إلى صيغة كيميائية تخص حبرا بيئيا منخفض التكلفة وسهل الاستعمال”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق