الاقتصادية

قطاع صناعة السيارات بالمغرب سيتأثر بـ23% على الأقل خلال 2020

جمعية مستوردي السيارات في المغرب

خلصت جمعية مستوردي السيارات في المغرب(aivam) إلى أن العالم سيكون في حالة ركود في عام 2020 في هذا المجال نتيجة جائحة كوفيد ـ 19، إذ انخفض بنسبة 7,3%، مشيرة إلى عودة النمو لن يكون قبل الربع الثاني من سنة 2021.

وأبرزت في بيان توصلت به المنصة أن الإنتاج العالمي للسيارات سينخفض من -21 إلى -28% مما يعيد الأحجام إلى المستوى الذي كانت عليه في 2007، إذ استغرق تأثير الأزمات السابقة (2002 و 2009) من سنة إلى سنتين لتجاوزه. وسيتطلب تخطي أزمة كوفيد ـ19 على إنتاج السيارات من 4 إلى 5 سنوات.

وفي المغرب سيتراوح تأثير الفيروس على صناعة السيارات لعام 2020 بين -23% و -43% مع إمكانية أن يتغير هذا الاتجاه اعتمادًا على المحفزات التي يمكن للسلطات العمومية وضعها لدعم الطلب.

وسيحرص مصنعو السيارات -وفق “ايفام”- على تجديد التدفق النقدي وإعادة تصميم استراتيجيتهم الشاملة لسلسلة التوريد بالإضافة إلى الترشيد الإجباري لعدد الموديلات من أجل تحقيق أهداف المردودية.

وأكد المصدر إلى أن هناك توجها إجباريا نحو رقمنة كل المبيعات وخدمة ما بعد البيع، وبأن المصنعين سيركزون مستقبلا على اتجاه”HWW”  (الصحة والعافية والرفاهية) من خلال التقنيات المبتكرة التي تسمح لسائقي السيارات بالانسجام مع سيارتهم من خلال التعرف على وضعهم الصحي وحالتهم المزاجية وكيفية تزويدهم بالميزات التي يمكنهم استخدامها بالإضافة إلى تقديم خاصية أماكن ينصح بزيارتها …

ودعت الجمعية السلطات المغربية إلى اتخاذ تدابير استباقية لتعزيز الطلب، من خلال تدابير مختلفة، مقترحة مكافأة للتخلص من السيارة القديمة، وتجديد الأسطول القديم (أكثر من 30 سنة) والذي بحكم تعريفه يسبب الحوادث ويساهم في التلوث.

كما اقترحت تشجيع السيارات الأنظف من خلال مكافآت للسيارات الهجينة والكهربائية، ووضع خارطة طريق حقيقية لتطوير التنقل المستدام (البنية التحتية، الضرائب ، …).

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق