التكنولوجيامنصّات

التأثير على فرص العمل في مجال تكنولوجيا المعلوميات في المغرب ما بعد كوفيد 19

قال أمين زروق، رئيس فدرالية تكنولوجيا المعلوميات والاتصالات وترحيل الخدمات “إن تكنولوجيا المعلوميات عبارة عن قطاع كبير يجمع بين موزعي أجهزة المعلوميات وشركات الخدمات والشركات الناشئة والفاعلين في مجال ترحيل الخدمات والفاعلين الاتصالاتيين… ولم تتأثر جميعها بنفس الطريقة بسبب الجائحة”.

واستطرد في ندوة عن بعد نظمتها شركة everis متعددة الجنسيات بالمغرب، حول موضوع “فرص العمل في مجال تكنولوجيا المعلوميات ، بعد كوفيد ـ 19هذه الأزمة ستكون إيجابية بالنسبة للقطاع على المدى المتوسط، حيث أن التردد تجاه الديجيتال وتكنولوجيا المعلوميات هو الذي أعاق دائمًا تطوير بعض المشاريع الكبيرة”.

فيما أشار فريد صباح، المدير العام لـ everis  الى أن قطاع ترحيل الخدمات سيخرج معززا من الوضع بعد الانخفاض المحتمل في تكاليف المقاولين وإمكانية تنفيذ المشاريع عن بعد كما ثبت ذلك، وتابع مؤكدا “سوف تسرع الرقمنة ليس فقط في القطاع الخاص، في الإدارة، ولكن أيضًا في التعليم وحتى في عملية التوظيف”..

وفي مداخلتها قالت الكسندرا مونتانت، المديرة العامة المنتدبة لموقع ReKrute.com “من ناحية التوظيف، كانت هناك أيضًا الكثير من التغييرات، لقد أصبحنا رقميين، وخاصة بالنسبة للمقابلات وتوقيع العقود، والتي تم إجراؤها عن بعد خلال فترات كوفيد ـ 19، وسارت الأمور بشكل جيد”.

ولاحظت مونتانت أنه كان هناك تجميد كامل للتوظيف خلال الشهرين الأولين من الأزمة، وأنه انطلق على إيقاع طبيعي منذ ماي، وتوقعت ارتفاعا في وتيرة التوظيف في قطاع تكنولوجيا المعلوميات.

وبخصوص تلبية احتياجات الشركات من حيث توظيف الخريجين الشباب، قال عبد اللطيف مكريم، عميد كلية العلوم في تطوان أنه “سيكون من الضروري زيادة عدد الطلاب في الشعب المرتبطة بتكنولوجيا المعلوميات، وتنظيم التكوين المستمر مع الشركات لتلبية هذه الحاجة، والسماح للموظفين بالعمل بشكل مستقل عن المكان والزمان، وبالتالي مواكبة الرقمنة في المغرب”.

وأضاف “سوف نحافظ على العمل عن بعد على الأقل حتى شتنبر، ونتوقع تقديم المزيد من المرونة لموظفينا في المستقبل. كانت أولويتنا منذ البداية هي إعطاء الأسبقية لصحة فرقنا، وسنستمر في ذلك”.

وفقا لمونتانت، لم يكن العمل عن بعد موجودا في المغرب، أو بشكل استثنائي في بعض الشركات. “14% فقط من الموظفين سبق لهم العمل عن بعد لأنهم كانوا مرضى أو في إجازة” مضيفة “بعد كوفيد ـ 19، هناك شركات بدأت العمل عن بعد في غضون 24 ساعة، وكانت صدمة إيجابية للموظفين بقدر المسيرين والمديرين”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق