أخبار المغربالحزبية

الحركة الشعبية تقدم مقترحها لمغرب ما بعد كورونا

قدم حزب الحركة الشعبية تصوره لمغرب ما بعد كورونا، إذ قدم مذكرة للحكومة أكد فيها أن نجاح مسلسل  الانتقال من مغرب ما قبل كورونا إلى مغرب ما بعدها ليس رهين برامج وسياسات عمومية فقط بل هو رهين الحكامة الجيدة والارتقاء بأدوار الوسائط وتعزيز خيار ربط المسؤولية بالمحاسبة، وإدماج الأجيال الجديدة من شباب وكفاءات، وتغيير العقليات والممارسات.

وأبرز أن الأمر يتطلب بلورة مخطط شمولي  بأجندة  زمنية محددة للرفع الشامل  للحجر الصحي وبأولويات قطاعية مرتبة ومصنفة، وأكد على أن مواصلة اليقظة والتحسيس بضرورة الالتزام بالتدابير الصحية والوقائية في الفضاءات  العمومية، وتعبئة الجهود لتوفير التجهيزات والأدوات اللازمة للوقاية والعلاج من الوباء  تحسبا ، لأية عودة مفاجئة للبؤر أو إعادة  انتشار  الفيروس الذي  لا مفر من التعايش معه بحذر في غياب لقاح فعال وحاسم.

واقترح حزب السنبلة مواصلة دعم الأسر المعوزة  وكافة الفئات المتضررة من الجائحة خاصة ونحن مقبلون على مناسبة عيد الأضحى المبارك، إلى جانب موسم الدخول المدرسي الذي يتقل كاهل الأسر خاصة المعوزة منها.

كما أوصى بتأجيل وتجميد الإستثمارات القطاعية غير الأساسية وتحويل الإعتمادات المرصودة لها إلى القطاعات ذات الألوية (التي سنقترحها بعده، وترشيد النفقات العمومية ذات الصلة بالتسيير عبر مواصلة العمل عن بعد في الإدارات والمؤسسات العمومية والمرافق المسيرة بصورة مستقلة ، إلا في حالة المهام والوظائف الحضورية الضرورية.

هذا ودعا الحزب إلى إعطاء مكانة متميزة  للقطاع الصحي وتوفير التجهيزات  الطبية الضرورية ، وتوجيه الإستثمار بالقطاع نحو إقرار العدالة المجالية في البنيات الإستشفائية عبر إقامة مستشفيات جامعية بالجهات المتبقية من المملكة.

ولفت إلى ضرورة إيلاء منظومة التربية والتكوين الأولوية في إعتمادات وتوجهات القانون المالي، ورفع حصة الإستثمار في مجال البحث العلمي الذي أثبت الجائحة أنه خيار إستراتيجي، ودعم الإستثمار في الاقتصاد الرقمي واقتصاد المعرفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق