العالممنوعات

تحذيرات لمصر بسبب الإصرار على إجراء امتحانات الثانوية العامة في موعدها

العالم

أعلنت وزارة التعليم المصرية عن تنظيم امتحانات الثانوية العامة في موعدها، بعد أسبوعين، مع اتخاد مجموعة من الإجراءات الاحترازية لتفشي وباء الكورونا بين التلاميذ والطلبة.

وأصدرت الوزارة توجيهات بالانضباط لتوجيهات التباعد الاجتماعي، من خلال تنظيم الطاولات على مسافة مترين، وتوزيع الكمامات والمعقمات في أبواب اللجان، ووضع ممرات للتعقيم داخل المؤسسات، إضافة إلى توفير طبيب وزائرة صحية وسيارة إسعاف لكل لجنة، كما سيتم قياس حرارة الطلبة قبل دخول الامتحان، على أن يجري تتبع حالتهم فيما بعد في حال بدت عليهم أعراض المرض.

وطالب إيناس عبد الحليم عضو مجلس النواب، في اقتراح بعثه إلى وزير التعليم، بضرورة تأجيل موعد الامتحانات، معتبرا إياها “مصدرا للعدوى”، في وقت تتجاوز فيه مصر حاجز 30 ألف إصابة، مع تزايد يومي في معدلات تطور المنحى، كما جدد النائب التحذير الذي أطلقته وزيرة الصحة من بلوغ 100 ألف حالة، خلال أسبوعين، في حال أي تهاون مع إجراءات التباعد الاجتماعي.

ونبه خبراء مصريون من إصرار الوزارة، حيث صرح أشرف الفقي استشاري الأبحاث الاكلينيكية والمناعة، بأن تجمع 650 ألف طالب ببعضهم يعتبر “خطأ فادحا”، ناهيك عن عودتهم للقاء أهاليهم ما سيرفع عدد المخالطين إلى قرابة 3 ملايين، مشيرا إلى أن هذه التجمعات أخطر بكثير من المباريات والمقاهي والمساجد، والتي توقفت أنشطتها خلال هذه الجائحة.

وتنطلق امتحانات الثانوية العامة في مصر، بدءا من 21 يونيو الجاري وتستمر إلى غاية 21 يوليوز المقبل، وفقا للخريطة الزمنية التي تتبعها الوزارة والمسطرة قبل ظهور الوباء.

وتوفي 1166 مواطنا مصريا من جراء فيروس كوفيد 19، كما نقلت مواقع التواصل الاجتماعي انهيارا للمنظومة الصحية في البلاد، ناهيك عن إضرابات الأطباء بسبب عدم توفير معدات الوقاية من العدوى.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى