أخبار المغربالمغرب اليومفسحة تأمّل

دراسة: المغرب من بين البلدان الأقل تأثرا بجائحة كوفيد-19

أخبار المغرب

صنفت دراسة أجرتها المندوبية السامية للتخطيط المغرب في المجموعة 3 عالميا، أي من بين البلدان نسبيا الأقل تأثيرا بالجائحة في هذه المرحلة والتي لا تزال في بحث عن السيطرة على انتشار الوباء (عدد التكاثرR0 أقل من 1 وتطور انتشاره على مدى الأيام العشرة الأخيرة 1.4 ٪ في انخفاض مستمر).

  وأبرزت أن المغرب يتميز بوضعية أفضل من بين البلدان الأفريقية الكبيرة في هذه المجموعة كما أنه الأقرب إلى التصنيف ضمن المجموعة الرابعة (G4) التي تضم، للتذكير، البلدان المتأثرة قليلا بالوباء والتي تتجه نحو القضاء عليه.

  وذكرت الدراسة الصادرة الأربعاء 27 ماي أن منحنى الحالات اليومية الجديدة أظهر مع ذلك بعض الزيادات المقلقة (الشكل 1).

الشكل 1
الشكل 1

وأوضحت أنه  لا يزال منحنى عدد الإصابات التراكمي في اتجاه تصاعدي مع وجود بعض الإشارات التي تدل على بداية التسطيح وعلى الخصوص لم يعد يتبع اتجاها متسارعا (الشكل 2).

الشكل 2
الشكل 2

  بالإضافة إلى ذلك تضيف الدراسة أنه إذا أخذ بعين الاعتبار الحالات النشيطة (أي صافي حالات الشفاء والوفاة) ، فإن الأرقام في انخفاض مستمر.

وتم تصنيف البلدان موضوع الدراسة التي أجرتها المندوبية إلى 4 مجموعات، وذلك حسب حالتها الوبائية. وقد اعتمد في ذلك، كمحور أول، العدد التراكمي للإصابات لكل مليون نسمة والذي يؤشر على مدى تأثير الوباء، فيما تم قياس التحكم في هذا الوباء باستخدام عدد التكاثر الأساسي R0 الذي  يرتبط رياضياً بشكل كبير بمؤشر “متوسط انتشار الإصابات المتراكمة خلال فترة حديثة (10 أيام الأخيرة)” والذي تم اختياره كمحور ثان  للتصنيف من أجل الحصول على دقة أفضل للنتائج. وتجدر الإشارة إلى أن الوضعية المقدمة في هذه المذكرة تعتمد على معطيات تم حصرها في 22 ماي.

وهكذا، يبرز هذا التصنيف 4 مجموعات رئيسية للبلدان (الشكل3) :

الشكل 3
الشكل 3
  • تتكون المجموعة الأولى من البلدان التي عرفت أكبر عدد من الإصابات والتي لم تتمكن إلى الآن، بدرجات متفاوتة، من التحكم في تطور الوباء (المربع العلوي الأيمن)؛
  • تضم المجموعة الثانية البلدان التي عرفت أكبر عدد من الإصابات بالوباء والتي تمكنت من التحكم بشكل جيد في انتشاره (المربع العلوي الأيسر). وتشمل هذه المجموعة على الخصوص الدول الأوروبية الرئيسية (إسبانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا)؛
  • تشمل المجموعة الثالثة البلدان التي شهدت إصابات قليلة نسبيا والتي لم تتمكن بعد من التحكم بشكل كلي في انتشار الوباء (المربع الأيمن السفلي)؛
  • المجموعة الأخيرة تتكون من البلدان التي تمكنت من السيطرة على الوباء و/أو التي عرفت تأثيرا محدودا للجائحة.
المجموعات الأربعة
المجموعات الأربعة
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق