أخبار المغربالحقوقية

اتفاقية شراكة لتسهيل حصول اللاجئين وطالبي اللجوء على الرعاية الصحية بالمغرب

وقعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمجلس الوطني لهيئة الأطباء، الأربعاء 20 ماي بالرباط، على اتفاقية للشراكة تهدف إلى تسهيل حصول اللاجئين وطالبي اللجوء على الرعاية الصحية، ومكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد فوق التراب الوطني.

وتندرج الاتفاقية التي وقعها فرانسوا ريبي دايكا ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومحمدين بوبكري رئيس المجلس الوطني لهيئة الأطباء، في إطار دعم السياسة الوطنية للهجرة واللجوء التي أطلقت في شتنبر 2013.

وقال ممثل المفوضية السامية إن هذه الاتفاقية تكتسي أهمية بالغة “بالنظر إلى الظروف الاستثنائية التي يعيشها المغرب على غرار كافة دول المعمور”، مبرزا الوضعية الهشة لطالبي اللجوء واللاجئين.

واعتبر أن هذه الشراكة “ذات رمزية كبيرة في وقت أبان المغرب وكافة مواطنيه عن حس عال من التضامن وكرم الضيافة إزاء هذه الفئة”، مؤكدا أنها تدخل في روح الاستراتيجية الوطنية “الشاملة” للهجرة واللجوء التي أقرتها المملكة.

من جهته، شدد رئيس المجلس الوطني لهيئة الأطباء، على أهمية هذه الاتفاقية، مبرزا الدعم والمساعدة المقدمين من المجلس الوطني لهيئة الأطباء لهذه الفئة.

وتقضي الاتفاقية بأن تلتزم الهيئة المذكورة بتقديم الدعم للاجئين وطالبي اللجوء، من خلال استشارات في مختلف التخصصات الطبية بما فيها تخصص الطب النفسي، من خلال أطباء متطوعين، ومواكبة المندوبية السامية في مبادراتها الرامية إلى إعداد اتفاقيات مع المصحات المغربية، وكذا تقديم أدوية مجانا لفائدة اللاجئين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق