أخبار المغربالجهوية

بؤرة صناعية جديدة بجهة الدار البيضاء تزيد في إرباك حسابات وزارة الصحة

ظهرت بؤرة صناعية جديدة بجهة الدارالبيضاء الثلاثاء 19 ماي، وبالضبط بمدينة برشيد، والأمر يتعلق بشركة لصناعة الروابط الكهربائية، إذ سجلت مديرية الصحة 33 إصابة على الأقل بين صفوف العاملين، وهي إصابات موزعة بين أقاليم برشيد وسطات والدروة ومدينة الدارالبيضاء.

هذا ورفعت هذه الحالات عدد الإصابات ببرشيد إلى 49 إصابة تعافى منها 14 شخصا، فيما ارتفع العدد الإجمالي بالجهة إلى 2113 إصابة، أعلاها سجلت بإقليم البرنوصي حيث بلغت عدد الحالات 535 بسبب تمركز عدد كبير من المصانع به، فيما أقل الإصابات مسجلة بمدينة الجديدة بـ16 حالة تعافى منها 13 وتوفي اثنان، بينما تظل مدينة سيدي بنور الإقليم الوحيد الخالي من الإصابات.

وتزيد مثل هذه البؤر خاصة بجهة الدارالبيضاء من إرباك حسابات وزارة الصحة التي تستعد لإعلان خطة لرفع الحجر بعد ثلاثة أسابيع من اليوم، خاصة أن الطاقة الاستيعابية للمستشفيات لا تقوى على تحمل العشرات من الإصابات الآتية من البؤر الصناعية، والتي تتسبب في ظهور بؤر عائلية، هذا في وقت أعلن في وزير الاقتصاد عن عودة الشركات للاشتغال بعد عيد الفطر.

وسجل المغرب منذ بداية الوباء 467 بؤرة في عشر جهات، أحصي بها أكثر من 3800 إصابة، أي حوالي 56 % من مجموع الإصابات المسجلة. نصف هذه الإصابات في بؤر عائلية، إما في أفراح أو جنائز، وخمسها تقريبا (20,7 %) في بؤر صناعية، وفق تصريح رئيس الحكومة في الجلسة العمومية بالبرلمان الاثنين 18 ماي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق