تدويناتمنصّات

اليوسفي: تأمّلها معي..

تدوينات

تأمّلها معي..
حسن اليوسفي
في كثير من الأحيان نُصادف أشخاصا لا يكترثون لوجودنا، لا يعيرون أي اهتمام لآرائنا، يغتصبون حريتنا في الرأي، في التعبير، في الحضور، يغتصبون الحقوق، بل والحياة أيضا..
ينسون أو يتناسون، بأن وجودنا ليس بإرادتهم..
يريدوننا إمّعات لا نقول إلا قولهم، ولا نصدّق إلا حكاياتهم، ولا نقرأ سوى رواياتهم وألاّ نعيش سوى على فُتات موائدهم.
ينكرون وجودنا، يتمنون اختفاءنا وسط الزحام حتى لا يبقى لنا أي أثر!
سيدي، سيدتي، معاليك، فخامتك، حضرتك، سموّك، (…) ما شئت من الألقاب، هل ترضيك جميعها؟ فلتنعم بها وبالسعادة التي تحققها لك!..
لكن، اعلم مع حفظ ألقابك تلك، إننا نجتمع ونتساوى في شيئين اثنين لن تستطيع تغييرهما مهما بلغتَ من النفوذ ومن الجاه ومن المال ومن السلطة، سواء في جُزر الملاذات، أو في أي مكان كنتَ، تحت سبع سماوات أو “ومِنَ الأرضِ مِثلهُنّ”.. نحن وإياك إنسانٌ خلقه الله سبحانه، ونحن وإياك مآلنا إلى تلك الحُفرة الضيقة مكسوّون بقماش حيث سيُقال: (جنازة رجل أو جنازة امرأة).
ماذا أعددت لتلك اللحظة؟ ما حظك من حياتك لمماتك؟
يا زيْدُ ويا عمرُو …
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق