التكنولوجيامنصّات

مايكروسوفت تحدد جملة من التدابير الخاصة بتعزيز الأمن المعلوماتي

حماية للمعطيات الشخصية للعاملين عن بُعد

التكنولوجيا – وكالات

أعلنت شركة (مايكروسوفت Microsoft) عن جملة من التدابير الخاصة بتعزيز الأمن المعلوماتي، لحماية المعطيات الشخصية للعاملين عن بعد، ومواجهة التهديدات السبيرانية cybernétique التي تمس سلامة تعاملاتهم الإلكترونية.

وأوضحت الشركة، في بلاغ لها حول كيفية الحفاظ على الأجهزة الالكترونية آمنة من الهجمات الإلكترونية بالنسبة للأشخاص العاملين عن بعد، أنه في الوقت الذي “تتشابك فيه حياتنا المهنية مع المنزلية، يمكن للتغييرات الصغيرة في عاداتك الرقمية أن تحدث فرقا كبيرا ضد التهديدات السيبرانية”، معتبرة أن حماية البيانات والمعطيات الشخصية يعد “تحديا آخر يجب التعامل معه باستمرار”.

وأبرزت “مايكروسوفت”  أن العالم تغير بشكل كبير خلال الشهرين الماضيين، وفي محاولة للحفاظ على عجلة الإنتاج مستمرة، تحولت معظم الشركات العاملة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، ومنها مايكروسوفت، إلى العمل عن بعد.

وأضافت أنها “في وقت سابق من هذا الشهر، طلبت، وبعد دراسات متأنية، من عشرات الآلاف من موظفيها من جميع أنحاء العالم العمل من المنزل، في محاولة من الشركة للمواءمة بين التحديات الناجمة عن التنقل ما بين متطلبات الحياة المنزلية وساعات العمل”.

وأشارت، بهذا الخصوص، إلى أنها تقوم بتحليل 5ر6 تريليونات إشارة يوميا لتحديد التهديدات الناشئة، وحماية المستخدمين من أي نشاط ضار محتمل، غير أنه وفق تقرير( كونراد أديناور ستيفتونغ) للأمن السيبراني في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الصادر في يوليوز 2019، فإن المنطقة معرضة للخطر بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بالأمن السيبراني.

وقالت إنه “مع تزايد أعداد الأشخاص المستخدمين للإنترنت عبر الشبكات المنزلية للعمل، أو استخدام الخدمات البنكية عبر الإنترنت، أو التسوق من البقالة أو حتى التواصل مع أفراد العائلة عن بعد، سيبحث مجرمو الأنترنت عن نقاط الضعف التي يمكن استغلالها، وبينما نحن في حالة بحث دائم عن هذه التهديدات للحفاظ على أمنك، ما زلنا بحاجة إلى مساعدتك”.

وفي إطار ما أسمته الشركة بـ ” النظافة السيبرانية الجيدة”، ذكرت، أن أفضل مكان للبدء بـ”النظافة السيبرانية” هو البريد الإلكتروني، نظرا لأن 91 في المائة من الهجمات الالكترونية تبدأ بالبريد الإلكتروني. ودعت الشركة مستخدمي البريد الالكتروني إلى مساعدتها من أجل تحديد الرسائل الضارة.

ونصحت مايكروسوفت بتجنب فتح المرفقات من أشخاص غير معروفين أو غير متوقعين، والتأكد من تطابق اسم المرسل وتوقيعه وعنوان الإنترنت URL ، وإعادة توجيه الرسائل المشكوك فيها إلى مجلد الرسائل غير المرغوب فيها. كما شددت في نفس الآن على أهمية تحديث برامج مكافحة الفيروسات، والتحديث المنتظم للبرمجيات في الحفاظ على أمن الأجهزة وضمان استمرار تشغيلها بكفاءة.

ولفتت إلى أن الأجهزة التي تعمل بنظام (Windows 10) تتوفر على برنامج (Windows Defender Antivirus) مدمج، يضمن توفير الحماية المستمرة، إلى جانب قدرته على العمل مع برنامج حماية تابع لجهة خارجية.

وبخصوص كلمة السر، ذكرت الشركة أنها تقترح مجموعة تقنيات بدون كلمات المرور، ومنها (Windows Hello) الذي يتعرف على الوجه أو بصمة الأصبع، وتطبيق (Microsoft Authenticator app) الذي يستخدم الهاتف لتسجيل الدخول.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق