أخبار المغربالإعلام والاتصالالجهوية

رجل سلطة بتيفلت يعتدي على صحافية حامل أثناء مزاولة عملها والنقابة تستنكر

عبد الرحيم نفتاح

 تعرض طاقم صحافي يشتغل بقناة الأمازيغية، مكون من الزميلة الصحفية سعاد وصيف والمصور محمد بوالجيهال،  لاعتداء  بالضرب والسب والقذف، الثلاثاء 5 ماي، من طرف قائد الملحقة الثالثة بمدينة تيفلت خلال قيامهم  بربورتاج بإحدى الأسواق بالمدينة.

 وروى الطاقم لـ”المنصةا أن القائد فاجأ طاقم التصوير بصراخ هيستيري يأمرهم بتوقيف التصوير، مدعيا أنه هو من يرخص بالتصوير، ثم قام بشتم و سب الصحافية بوابل من الكلام الساقط، بل تجاوز حدوده و قام بصفعها مرتين ودفعها أكثر من مرة، وفق رواية الزملاء.

كما حاول  القائد  ومرافقيه من أعوان السلطة بمحاولة تكسير كاميرا التصوير بداعي حجزها، أصيب  على إثر ذلك المصور بجرح على مستوى يده.

وقالت الزميلة سعاد في تصريح لـ المنصة “تعرضي للضرب والاعتداء من طرف رجل سلطة باعتباري امرإة أولا، وصحافية ثانيا، يكرس الحݣرة والإقصاء والتهميش الذي تتعرض له المرأة المغربية في شتى المجالات”.

وتابعت وهي في حالة نفسية صعبة “فعلا ماحصل اليوم يفوق التصور وصدمة لم أستطع تجاوزها أو التعافي منها لحد الآن..”.

هذا وردت النقابة الوطنية للصحافة عن هذا الفعل الذي وصفته بالشنيع، مستنكرة ما أقدم عليه القائد، مطالبة وزارة الداخلية باتخاذ القرارات اللازمة اتجاه هذا الاعتداء الواضح على حرية الصحافة.

وأكدت النقابة أن مثل هذه الحالات غير المسؤولة وغير المحسوبة تسيء لسمعة المغرب وتعتبر انتهاكا لحرية الصحافة والحق في الإعلام وتستحق المخاسبة والإدانة، كما دعت الصحافيين إلى تنظيم وقفة رمزية مدتها 5 دقائق داخل قاعات التحرير ومواقع العمل غدا الخميس عند الساعة الرابعة عصرا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق