أخبار المغربالنقابية

نقابة تحيي فاتح ماي عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتعبر عن رفضها قانون 22.20 “المتخلف”

قررت الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي إحياء فاتح ماي 2020 العيد الأممي للطبقة العاملة، من داخل المنازل عبر موقع فايسبوك ومختلف وسائل التواصل الاجتماعي، بمختلف وسائل التعبير عن الاحتجاج والغضب والتضامن.. وترويج فيديوهات نضالات الشغيلة من مسيرات سابقة، عرض أشرطة غنائية ملتزمة، وترويج ملصق فاتح ماي 2020 في البروفيلات…، تتبع أوضاع العاملات والعمال المجبرين على العمل في ظل الجائحة… 

وسيلقي الكاتب العام الوطني للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE الإدريسي عبد الرزاق خطاب فاتح ماي، عبر الصفحة الرسمية للنقابة في الفايسبوك.

وتخلد النقابة هذه الذكرى بشعار: “جميعا لمواجهة كورونا، وضد السياسات النيوليبرالية المتوحشة، ومع تأميم الخدمات العمومية: تعليم وصحة وسكن ونقل وشغل…” موجهة التحية لكافة الشغيلة والعاملات والعمال الذين يسهرون على استمرارية الخدمات الأساسية في ظل جائحة كورونا والحجر الصحي، وتحمل مسؤولية سلامتهم ووقايتهم للسلطات الحكومية والعمومية.

وعبرت في بيان توصلت به المنصة الخميس 30 أبريل، عن رفض أي مس يطال الحقوق والحريات العامة والنقابية والعمالية، وأي استغلال للجائحة لطرد العاملات والعمال وانتهاك حقوقهم، وكذلك رفضها مسودة مشروع قانون رقم 22.20 الحكومي الرجعي والتراجعي والمتخلف، المرفوض لكونه يُضَيق ويُجرِّم استعمال شبكات التواصل الاجتماعي، ويضرب حريات التعبير والنشر والصحافة والتفكير والإبداع وحقوق الإنسان…

وطالبت بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم معتقلي الريف والصحفيين ونشطاء التواصل الاجتماعي، والاستجابة للمطالب الشعبية بما يضمن الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة الفعلية.

وجددت رفضها للمنشور الحكومي القاضي بتأجيل الترقيات وإلغاء التوظيفات، وتؤكد على أن التضامن هو طوعي ومسؤول وليس بالاقتطاع الجبري من أجور الشغيلة، وأن أموال صندوق مواجهة جائحة كورونا يجب أن توجه إلى الفئات الهشة والتي تضررت بشكل كبير من الحجر الصحي والوضع الاستثنائي التي تعيشه بلادنا.

وطالبت الحكومة ووزارة التربية بالحل العاجل والنهائي لجميع الملفات المطلبية العادلة والمشروعة للشغيلة التعليمية بكل فئاتها وبالزيادة في الأجور بما يتلاءم وغلاء المعيشة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق