رأيمنصّات

الرياحي: دور وسائل الإعلام في مواجهة فيروس كورونا

رأي

دور وسائل الإعلام في مواجهة فيروس كورونا
محمد الرياحي: صحفي

مما لا شك فيه إن لوسائل الإعلام والاتصال بالجماهير بمختلف ألوانها وأشكالها دور فعال في توعية وتثقيف الشعوب، ومما ينبغي التأكيد عليه أن هذه الأهمية تزداد حدة في ظل الأزمات التي قد يعرفها المجتمع، سواء كانت أزمات اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية أو صحية كما هو الحال مع الأزمة الصحية الجديدة التي يعرفها العالم مع انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

فكيف يجب أن يساهم إعلامنا، في ظل هذه الأزمة التي بات يعرفها وطننا إلى جانب عدة دول أخرى، من ناحية خدمة الوطن الذي يعتبر المواطن جزءا لا يتجزأ منه، بتوعيته بمصلحته وبما يمكن أن يضره، وبتحسيسه بالمسؤولية الملقاة على عاتقه، تنمية لروح التكامل والتعاون الذي يجب أن يسود وينمى لتجاوز الأزمة .
خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار، أنه عند الأزمات يكثر الإقبال على وسائل الإعلام، وترتفع درجة التوتر عند الجمهور، ومن تم يكون أكثر عرضة للوقوع تحت تأثير الشائعات، والأخبار الزائفة والتي للأسف قد تسقط فيها حتى بعض المنابر الإعلامية كما رأينا مؤخرا.

نسعى في هذا المقال التأكيد على أهمية الإعلام مع ما بات يشكله من تنوع وغنى في وقتنا الحالي، وفي ظل الأزمة الحالية التي يمر منها وطننا الحبيب، ليكون إعلامنا إعلاما ايجابيا دون تهويل أو تهوين، إعلام يؤدي رسالته المنوطة به في احترام تام للضوابط المهنية والأخلاقية، إعلام يبث الأمل واليقين التام بتجاوز الحالة الراهنة إذا ما تم تظافر الجهود وتم الأخذ بالأسباب .

وظائف الإعلام في ظل الأزمات:
يجب على وسائل الإعلام في ظل الأزمة الحالية أن تترفع عن الحسابات الضيقة، والأنانيات المستعلية، والمصالح المادية.. لتمارس وظائفها السامية المنوطة بها، فالإعلام منذ ظهوره يلبي لأفراد المجتمع رغباتهم العديدة، منها رغبتهم في إدراك ومعرفة ما يدور حولهم، والتواصل الاجتماعي والسياسي والاقتصادي مع الآخرين، والتثقيف والتعلم، والوصول إلى المعلومة الصحيحة التي تمكنهم من الحكم على الأشياء ووضعها في إطارها الصحيح(دراسات في الفن الصحفي – إبراهيم إمام ).
وللتذكير فإنه يقع على وسائل الإعلام في ظل الأزمات الاضطلاع بالوظائف التالية تحقيقا لمغزى الرسالة الإعلامية:

1- وظيفة الإخبار أو الإعلام: من أهم الوظائف وأولها، لأن كل فرد في المجتمع يبحث عن معرفة ما يدور حوله من أحداث وقضايا وخاصة في ظل ما قد يعرفه المجتمع من حالات استثنائية .

2- وظيفة التوعية والتثقيف: بحيث أن الإعلام هو المورد الأكبر للمعلومات التي تزود القارئ بالثقافة وتوعيه بالمخاطر التي قد تعترضه وبالمكاسب والحقوق التي يجب أن يتمتع بها . وهنا نشير إلى أهمية التوعية الدينية في وسائل الاعلام عند الأزمات لكوننا مجتمعا متدينا ولأن الدين قدم حفظ النفس في حالة الضرورة . وقد رأينا في هذه الأيام كيف ساهم الإعلام في توعية المغاربة بمخاطر هذا الوباء عبر المقالات والتحاليل والفيديوهات والمراسلات والمقابلات…وكيف ساهم في دعم خطوة الدراسة عن بعد التي أقرتها وزارة التعليم.
وفي هذا الصدد يقول الإعلامي شهاب المنصوري ” إن الإعلام في العالم العربي لا يجب أن يكون صانعا للأزمات أو مصدَراً لها، كما أن الأدوار المنوطة بوسائل الإعلام في أوطاننا لا بد أن تتوافق وطبيعة الظروف المحيطة بنا، فضلاً عن السعي للبناء لا الهدم، وطرح القضايا الحقيقية دون افتعال قضايا وهمية واللعب بمشاعر المشاهدين وعقولهم، وتغليب الصالح العام على المصالح الضيقة، وهنا يستطيع الإعلام أن يدير الأزمات لا أن يصدرها ويقتات عليها”.

3- وظيفة التوجيه: في حالات كثيرة يكون الناس في حاجة ماسة لمن يوجههم ويرشدهم، وقد عاينا مساهمة الإعلام في توجيه الناس في ظل الأزمة الحالية بقوالب إعلامية مختلفة تحقق التنوع والتكامل .
وهنا نشير أن هذه الوظيفة قد تحتل المرتبة الأولى في ظل الأزمات والكوارث وانتشار الأوبئة ، حين تكون الدولة في أمس الحاجة إلى توجيه نداءات وتوجيهات معينة للشعب، الذي ينتظر بدوره كل جديد، وعلى سبيل المثال فأثناء ظهور حالات عديدة من أنفلونزا الخنازير في العالم كثفت وسائل الإعلام بكل أنماطها من نشر الأخبار التي توجه الشعوب لاتخاذ إجراءات الوقاية خوفا من انتقال المرض إلى البشر، ففي هذه الحالات وغيرها كما نشهده حاليا مع تفشي هذا الوباء القاتل تزداد أهمية الإرشاد والتوجيه .

4- وظيفة التسلية والترفيه: هذه الوظيفة تؤديها بشكل أكبر وسائل الاعلام الفضائية، المطلوب منها خلق نوع من التوازن، من أفلام هادفة وأنشطة رياضية ومسابقات ثقافية ومسرحيات …

5- وظيفة الرقابة و النقد والتغيير: من الوظائف التي يجب على وسائل الاعلام سواء التقليدية أو العصرية أن تمارسها، خدمة للصالح العام، عبر الرصد والرقابة والتقييم لكل ما يجري داخل المجتمع، تصحيحا للسياسات الخاطئة والمتهورة في بعض الأحيان، سعيا لتحقيق للمصلحة العليا للوطن .
ونقصد كذلك بالتغيير هنا، تغيير سولوكيات وممارسات الأفراد ، من خلال بث أخبار جديدة ومعلومات من شأنها التأثير على قرار وسلوك الفرد داخل المجتمع .
هذه إذن أهم وظائف الاعلام بمختلف أجناسه، إلى جانب وظائف أخرى ثانوية من قبيل الدعاية والإعلان، والتغطية السريعة….

مظاهر الخلل في المعالجة الإعلامية:
من بين المزالق التي يجب أن تتفاداها وسائل الإعلام في الظرفية الحالة والتي قد تشكل خللا في الممارسة الإعلامية ، ووصمة عار وشهادة إدانة في حقها، مزلق الانتقائية، ومزلق المبالغة والتهويل ومزلق الشخصنة الواجب الابتعاد عنها قدر الإمكان :

التهويل والتهوين: التهويل المبالغ فيه والذي من شأنه إحداث حالة من الخوف والهلع والجزع في الوقت الذي يطلب فيه من وسائل الإعلام المساهمة في التثبيت وزرع الأمل والثقة في الله مع الأخذ بالأسباب والتزام خطوات الوقاية، والتهوين الذي يقلل ويستهين من حجم الوباء .
الانتقائية المعيبة: وذلك بانتقاء الأخبار والحقائق والمواقف والتصريحات حسب المصلحة ودون مراعاة التنويع والإحاطة المطلوبة في التعاطي مع الأخبار والقضايا، والتعتيم على الآراء والمواقف المخالفة .
الانسياق وراء الإشاعة: ظاهرة تزداد تفشيا في ظل الأزمات ومردها لعدم رجوع الصحفي أو المنبر الإعلامي للمصادر والجهات المعنية من أجل التحقق والتثبت منها .

العمل الصحفي البناء:
الظرفية الحالية تفرض علينا كصحفيين الالتزام أكثر بأخلاقيات مهنة الصحافة، كي تكون حركتنا وفعلنا وأداؤنا الصحفي في انسجام تام مع ما تفرضه علينا مهنة الصحافة من واجبات وحقوق، تبتدأ باحترام أخلاقيات المهنة، وتنتهي بالوقوف في الجبهة الأولى لمواجهة هذا الوباء بكل ما تقتضيه المرحلة من حكمة وتبصر ويقظة، فلنحرص في هاته الفترة كي تكون صحافتنا صحافة ايجابية وبناءة، مقترحة ومبادرة، موجهة لما فيه مصلحة الجميع، كي نتجاوز هذه المحنة استشرافا لغد أفضل بإذن الله تعالى .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق