أخبار المغربالبرلمانية

رئيس مجلس النواب: إفريقيا كانت دائما مرجعية في تاريخنا وهويتنا ومناهجنا التربوية

قال الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب إن إفريقيا ليست بالنسبة إلى المغرب “مجرد كتلة جغرافيةٍ صمَّاء، وإِنما هي قارّة كانت دائما مرجعية في الحضارة المغربية، في تاريخِ وذاكرة المغاربة جميعاً، أفراداً وجماعات، وفي نسيجنا الثقافي واللغوي، وفي هويتنا وشخصيتنا، وفي مناهجنا التربوية وكتبنا المدرسية، وفي تعبيرات وأشكالِ فنونِنا الموسيقية والكوريغرافية والتشكيلية والسينمائية..

وأضاف المالكي، في كلمة افتتاح الاجتماع المشترك للجنة الدائمة للتجارة والجمارك والهجرة واللجنة الدائمة للنقل والصناعة والاتصالات والطاقات والعلوم والتكنولوجيا لبرلمان إفريقيا اليوم الاثنين 2 مارس 2020 بالرباط أن علاقة المغرب والقَارة الإفريقية “كانت ولاتزالُ وستَظَلُّ إِلى الأَبد علاقة وُجُودية”.

وأضاف “حتَّى عندما ابتعدتِ المملكةُ قليلاً عن بيتها الإفريقي الرَّسْمي لم تنقطع صلاتها مع الكثير من الأشقاء والأصدقاء في القارة، ولا مع القضايا والانشغالات الأساسية في إفريقيا بل ارتفع خلال تلك الفترة مَنْسُوبُ الانخِراط المغربي في النَّسَق الإفريقي، الرَّسْمي والشعبي على السَّواء” يالإضافة إلى ارتفاع عَدَدُ زياراتِ الملك محمد السادس إلى إفريقيا بوتيرة غيرِ مسبوقةٍ. وذلك بالتأكيد ما سَهَّلَ وفَعَّلَ عودةَ المغربِ إلى الاتحاد الإفريقي بتلك السلاسَة، وعلى ذلك النحو الذي يذكره الجميع، وفق قوله.

وأكد المالكي أن هذا اللقاءٌ يأتي في مرحلةٍ “تتميز بتحولاتٍ نَوْعيةٍ تهدف إِلى المزيد من ترسيخ الممارساتِ الديموقراطية، واحترام حقوق الإِنسان، وتحصينِ هياكلِ الدولةِ الوطنية ؛ وهي ركائزُ ضامنةٌ للاستقرار والأَمن والتنمية لصالح شعوبنا الإفريقية. كما تساعد على تَمْنِيعِ القارة من آفَاتِ الاضطرابِ والعُنْفِ والتَّسَلُّح اللاَّمشروع والجريمة المنظمةِ وتهريبِ البَشَر والهجرات غيرِ النظامية”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق