الإعلام والاتصال

فيدرالية قطاع الدواجن تهاجم برنامجي “45 دقيقة” و”مثير للجدل” بسبب الدجاج الفاسد

اتهمت الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن برنامجي “45 دقيقة” الذي يبث على قناة “الأولى”وبرنامج مثير للجدل ” الذي يبث على قناة “ميدي 1 تي في”، بتقديم حقائق مبتورة حول قطاع الدواجن وذلك على خلفية المعطيات التي وردت في هذين البرنامجين حول جزء من واقع هذا القطاع.

وأوضحت الفدرالية في بلاغ توصلت به المنصة أمس الجمعة أن حلقة برنامج “45 دقيقة” الذي بث يوم 02 فبراير2020 بخصوص أسواق الجملة للدواجن والخضر والفواكه والأسماك، “أعطت الكلمة لأفراد لا يتوفرون لا على التمثيلية في القطاع ولا على الشرعية للتواصل باسمه ولحسابه. وكل ما تم تقديمه من خلال هذا البرنامج ليس الغرض منه إلا التشهير بقطاع الدواجن دون أي تحقيق موثوق ومتوازن وإثارة وتأليب المشاهد. فالمعلومات والرسائل التي نقلها لا تهدف إلا إلى إثارة اللبس والريبة عمدا لدى المستهلك فيما يخص جودة وسلامة لحوم الدواجن”.

الشجب نفسه وجهته الفدرالية لبرنامج “مثير للجدل“، الذي بث يوم 23 يناير 2020 حول السلامة الصحية للمنتجات الغذائية ودور السلطات الوصية، إذ قالت “كان بإمكان حضور مهنيي قطاع الدواجن أن يعطي التوضيحات اللازمة بخصوص موضوع جد حساس والمتعلق بالسلامة الصحية لمنتوجات الدواجن. ونؤكد على هذا المستوى، وعكس ما صرح به ممثل جمعية حماية حقوق المستهلك، أن مجموع الإنتاج من الدواجن يخضع في أعلى السلسلة للمراقبة من طرف المصالح الصحية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية”.

و ذكّرت الفدرالية في البلاغ أن جميع سلاسل الإنتاج في قطاع الدواجن ملزمة باحترام وتطبيق ترسانة قانونية واسعة ضمانا للجودة والسلامة الصحية لمنتوجات الدواجن.

وأوردت في هذا الإطار، مقتضيات القانون 07-28 المتعلق بالسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية والقانون 99-49 المتعلق بالوقاية الصحية لتربية الطيور الداجنة وبمراقبة إنتاج وتسويق منتوجاتها ونصوصهما التطبيقية، الذي تسهر مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية من خلاله على مراقبة كل المواد الأولية المستعملة في صناعة الأعلاف المركبة الموجهة للتغذية الحيوانية، والاعتماد المسبق لمصانع الأعلاف المركبة، والمراقبة الصحية للمحاضن (إنتاج كتاكيت اليوم الواحد صنف اللحم وصنف الديك الرومي)، ومراقبة ضيعات تربية الدواجن والتي تخضع كذلك للتتبع الصارم من طرف البياطرة في إطار عقدة للتأطير الصحي لهذه الضيعات.

أما فيما يخص القنوات العصرية لتسويق وتوزيع لحوم الدواجن، ذكر بلاغ الفدرالية أنه يوجد 27 مجزرة صناعية للدواجن مرخصة ومراقبة من طرف مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، ويشمل تواجد هذه المجازر وتسويق منتجاتها من لحوم الدواجن جميع التراب الوطني.

وأضافت “فيما يتعلق بالمسالك التقليدية لتسويق وتوزيع لحوم الدواجن والتي تشهد تأخرا في تأهيلها، نذكر بالدورية المشتركة لوزيري الفلاحة والداخلية بتاريخ 03 ماي 2019 والمتعلقة بالشروط التي يجب أن تستجيب لها وحدات القرب لذبح الدواجن الموجهة حصريا للأسر. في هذا الصدد، يرتقب انطلاق أشغال إنجاز سوق الجملة الجديد للدواجن بالدار البيضاء وتأهيل “الرياشات“ حسب دفتر تحملات محدد والتي سيستفيد أصحابها من دعم يقدر بثلاثين ألف درهم (30.000,00 درهم) لكل رياشة”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق