التربية والتعليممنصّات

نقابتان تقرران مراسلة المنظمات الدولية لـ”فضح لا مسؤولية وزارة التعليم” في إصلاح القطاع

أدانت النقابة الوطنية للتعليم CDT الجامعة الوطنية للتعليم FNE قرار الوزارة إلغاء اللقاء الذي كان مقررا مع النقابات التعليمية لمناقشة ملف التعاقد، قبل حوالي 20 دقيقة من انطلاق الاجتماع، ووصفتا سلوك الوزارة بـ”العبث والاستهتار بالمسؤولية و الاستخفاف بالحركة النقابية المغربية، وبأدوارها التاريخية والدستورية”.

واعتبر التنسيق النقابي الثنائي للنقابة الوطنية للتعليم (ك د ش)، والجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، ماقامت بع الوزارة ينم عن “اللامسؤولية السائدتين في تدبير وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، ما يعكس غياب الإرادة الحقيقية لإصلاح هذا القطاع الاستراتيجي، ويبرهن زيف الشعارات الرسمية المرفوعة من طرف الدولة والحكومة والوزارة”.

وخملا في بلاغ مشترك اليوم الثلاثاء المسؤولية لـ”الوزارة بصفة خاصة، والحكومة بصفة عامة، في ارتفاع منسوب القلق واللاإطمئنان والتوتر وسط نساء ورجال التعليم من خلال الشائعات مما سيكون له انعكاسات سلبية على التعليم العمومي”.

وأكدتا تشبثهما بـ”الإدماج الفوري للأساتذة الذين فُرض عليهم التعاقد في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية ومن تم في النظام الأساسي للوظيفة العمومية”.

واعتبرتا أن “المماطلة في التعاطي مع كل المطالب العامة والمشتركة والفئوية العادلة والمشروعة للشغيلة التعليمية لن يزيد الوضع إلا احتقانا”، مطالبتين الوزارة والحكومة بـ”الانكباب الجدي على هذه المطالب والاستجابة الفورية لها”.

وأكدت النقابتان مراسلة المنظمات الدولية (-منظمة العمل الدولية -اليونسكو -المنظمات النقابية الصديقة…) “لفضح لا مسؤولية وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، والحكومة، منهجا ومضمون سياساتها”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق