أخبار المغربالنقابية

الاتحاد المغربي للتقنيين يخوض سلسلة احتجاجات مطالبا الحكومة برفع الحيف عن هذه الفئة

أعلن الاتحاد المغربي للتقنيين خوض إضرابين وطنيين يومين 26 فبراير و25 مارس2020 وحمل الشارة السوداء طيلة شهر أبريل، بالإضافة إلى تنظيم وقفات احتجاجية إقليمية ومركزية أمام وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة بالرباط يوم14أبريل2020، ووقفة احتجاجية وطنية أمام البرلمان بالرباط يوم30 أبريل2020.

وحول أسباب هذه السلسلة من الاحتجاجات قال رضوان ملوك عضو المكتب الوطني للاتحاد أن “قرار خوض معركة الكرامة المعلن عنها من طرف الاتحاد المغربي للتقنيين نتيجة للحيف الذي تعرضوا له التقنيين في6 أكتوبر لما قامت الحكومة وبشكل أحادي بالمصادقة على المرسوم الصادر بتاريخ1987والذي فرق بين التقنيين والمهندسين، حيت كان يسري عليهم نظام واحد متمثل في المرسوم الملكي المشترك بين المهندسين والتقنيين بتاريخ9مارس1967″

وأضاف ملوك في تصريح للمنصة بأن ” المرسوم1987 حرم التقنيين من حقهم في الترقية إلى السلم 11 وخارج الإطار، كما حرمهم من نظام للتعويضات منصف وعادل وبقيت المادة 13 المتعلقة بها جامدة لمدة 15سنة، علاوة على التقليل من شأن مهنة التقنيين”.

وأشار  إلى “عدم التزام الحكومة السابقة بالوعود التي تضمنتها اتفاقيات الحوار الاجتماعي في جولتي:أبريل2003ويناير2004التي نصت على تسوية وضعية التقنيين من خلال مراجعة النظام الاساسي الخاص في اتجاه تحصين هذه الهيئة وتحديد مهامها وإضافة درجة يخصص لها ترتيب استدلالي مماثل للسلم 11″، وعدم تنفيذها ما تبقى من اتفاقية 26 أبريل 2011 التي نصت على إحداث درجة جديدة، واستشارة ممثلي الفئات.

وتأسف المتحدث عن نهج الحكومة ل”سياسية الكيل بمكيالين وتملصها من وعودها ولم تلتزم بها وقامت بإعداد مرسوم جديد أجهز على مكاسبهم ونسرد هنا بعد التراجعات الاساسية التي تضمنها مرسوم 2.0572 بشأن النظام الاساسي الخاص بهيئة التقنيين المشتركة بين الوزاراتالصادر في 2 دجنبر2005 وذلك دون أدنى استشارة لممثلي التقنيين”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق