أخبار المغربالنقابية

مستخدمو “مكتب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية”ينددون بالتدبير الإداري والمالي للمؤسسة

تخوض التنسيقية الوطنية لمستخدمي المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا) التابعة للكنفدرالية الديموقراطية للشغل وقفة احتجاجية يوم 18 فبراير 2020 أمام مقر وزارة الفلاحة والصيد البحري بالرباط، وأخرى أمام ولاية العيون شهر مارس المقبل تنديدا بالتدبير المالي والإداري للمؤسسة.

وأعلنت التنسيقية “رفضها للاقتطاعات الجائرة من المنحة السنوية -الهزيلة أصلا-، متهمة الإدارة باستمرار الإجهاز على الحقوق المادية لمستخدمي بعض الجهات الذين لم تصرف مستحقاتهم من التعويضات الهزيلة للساعات الإضافية لسنة 2018، واستهداف مناضلينا بحرمانهم منها، بالإضافة إلى التماطل في صرف تعويضات الأخطار الصحية”.

واستنكرت في بلاغ توصلت به المنصة اليوم الجمعة 14 فبراير 2020 “التدبير الارتجالي لملف الانتقالات والذي تمت معالجته بمنطق الولاء النقابي والمحسوبية الإدارية في ضرب صارخ لأولوية الاستحقاق”.

كما أعلنت شجبها لـ”الاستهتار المتتالي لمديرية الموارد البشرية بالوضعية الإدارية للمستخدمين الذين لا يتوصلون بقراراتهم سواء المتعلقة بالترسيم أو بالترقية في الدرجة والرتبة”، مؤكدة في الآن ذاته امتعاضها من “التوزيع غير العادل للتعويضات عن التنقل بين المصالح المركزية والخارجية ومستخدمي المختبرات، وكذا بين السائقين والمفتشين والمراقبين”.

وشددت التنسيقية في البلاغ على “تمسكها بأحقية مستخدمي أونسا في الاستفادة من خدمات مؤسسة الخدمات الاجتماعية لوزارة الفلاحة كموظفين ينتمون لنفس القطاع بشكل عاجل وآني” مستغربة من “عدم تنظيم مباراة للترقية الداخلية لتسوية وضعية حاملي الشهادات غير المدمجين في السلم والإطار المناسبين رغم إحصائهم من طرف المديرية المالية والإدارية”.

ثم طالبت في الأخير إدارة المؤسسة التابعة لوزارة الفلاحة بفتح حوار مسؤول لإخراج نظام أساسي يعالج كافة الإشكالات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق