أخبار المغربالحقوقية

أمنيستي: صحافيون ومدونون على اليوتوب ومغنو الراب مستهدفون بقوانين قمعية في المغرب

قالت منظمة العفو الدولية (أمنيستي) إن السلطات المغربية “تكثف حملتها ضد الأصوات السلمية بموجة جديدة من الاعتقالات التعسفية ومقاضاة الأفراد، بما في ذلك صحفي، ومغنو موسيقى الراب ومدونو يوتيوب، الذين استُهدف الكثير منهم لمجرد انتقادهم الملك أو مسؤولين آخرين”.

ووثقت أمنيستي وفق بلاغ توصلت به المنصة اليوم الخميس 13 فبراير 2020 “حالات ما لا يقل عن عشرة نشطاء تعرضوا بصورة غير قانونية للاعتقالات والاستجواب والأحكام القاسية منذ نوفمبر2019، وقد اتُّهم أربعة منهم “بالإساءة” أو “إهانة” الملك أو النظام الملكي المعروف أنه أحد “الخطوط الحمراء” الثلاثة لحرية التعبير في المغرب. واتُّهم الأفراد العشرة جميعهم “بالإساءة” إلى الموظفين العموميين أو الهيئات المنظمة، وجميع هذه أفعال تعدّ جرائم بموجب القانون الجنائي المغربي”.

وقالت هبة مرايف، مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية إن “مفهوم السلطات المغربية” للخط الأحمر”هو في الأساس حظر على انتقاد الملكية أو مؤسسات الدولة، والذي يستخدم بحماس متجدد لاستهداف النشطاء السلميين والفنانين.  إن مدوني اليوتيوب ومغني الراب والصحفيين يواجهون الآن عقوبات مشددة بالسجن بعد استهدافهم بالقوانين القمعية”.

وتابعت “ومن الأمور المُلحّة أن تقوم السلطات بتعديل القانون الجنائي المغربي الذي يحتفظ بترسانة من الأحكام التي تجرم حرية التعبير، وتُستخدم بشكل غير قانوني لقمع المعارضة في البلاد”.

ودعت مرايف السلطات إلى “إسقاط التهم، وإطلاق سراح جميع الأفراد الذين تمت محاكمتهم وإدانتهم لمجرد ممارستهم لحقهم في حرية التعبير؛ والتوقف عن استخدام أحكام قانون العقوبات العتيق لتجريم حرية التعبير” بالإضافة إلى “إصلاح القانون الجنائي بشكل عاجل لنزع صفة التجريم من المواد التي استخدمت لقمع حرية التعبير”.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق