أخبار المغربالنقابية

الصيادلة يستنكرون رفض وزارة الصحة مطالبهم الإصلاحية ويحذرون من انتشار الأسواق السوداء للأدوية

تظاهر عشرات الصيادلة اليوم الاثنين 10 فبراير 2020 أمام مقر وزارة الصحة بالرباط، متهمين هذه الأخيرة بإقفال أبوابها أمام مطالبهم الإصلاحية للقطاع، و”صم آذانها عن كل الخروقات التي يعرفها القطاع سواء على مستواه التنظيمي أو القانوني أو التشريعي”.

وذكر بلاغ لكونفدرالية نقابات صيادلة المغرب أن “عدم تجاوب وزارة الصحة مع المطالب الإصلاحية للكونفدرالية على كل المستويات التنظيمية و التشريعية أو القانونية، يعتبر تواطؤا ضد القطاع و على حساب صحة و حياة المواطنين، و هو ما يؤكد عدم تفاعلها مع  كل التجاوزات والخروقات التي تقع في المسلك القانوني للأدوية، و الذي جعل السوق السوداء في السنوات الأخيرة تنشط بشكل كبير، سواء تعلق الأمر بالاتجار في الأدوية البشرية منها أو البيطرية و كذا المستلزمات الطبية المعقمة من طرف بعض السماسرة، الذين استوعبوا مؤخرا إشارة الوزارة الوصية في التراجع على لائحة المنتجات الصيدلانية كضوء أخضر، للتمادي في الفوضى العارمة للاغتناء و المغامرة بصحة المرضى، و في مؤامرة واضحة المعالم ضد استقرار الصيدليات وصحة المواطنين” .

وأكد البلاغ أن “هذا الانفلات الذي عمر لعدة سنوات و في تنامي مستمر، انعكس بشكل واضح على الاستقرار الاقتصادي للصيدليات، مما أفضى إلى إفلاس العديد منها، و أصبح هذا الوضع يشكل عائقا في الممارسة الصيدلانية و استقرارها” .

ولفت المصدر ذاته إلى أن الصيادلة “لازالوا يتابعون قضائيا بموجب قوانين عمرت ما يقارب 100 سنة و المرتبطة بممارسة مهنة الصيدلة ، ناهيك عن عدم توفر 11.000 صيدلي عن أي تغطية صحية، ويخضعون فوق هذا كله لمقضيات جبائية غير عادلة ومراجعات ضريبية ابتزازية، رغم مساهماتهم المنتظمة في خزينة الدولة” .

ونبهت الكونفدرالية إلى لجوئها إلى التصعيد غير المشروط، المتمثل في الوقفات الاحتجاجية المتكررة و التحضير لإضراب وطني بغلق جميع الصيدليات الوطنية، بالإضافة إلى “محطات تصعيدية خطيرة”، لإيقاف “النزيف و الحفاظ على الصيدليات الوطنية و المواطنة التي تقدم الغالي  و النفيس لبلادها، و كذا تحصينا من إفلاس ما يقارب 4000 صيدلية عبر التراب الوطني كمكسب للمواطنين و للبلاد” .

كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب
كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق