أخبار المغربالحكومية

رئيس الحكومة يدعو أطر المستقبل إلى مصالحة المواطن مع الإدارة

وجه رئيس الحكومة رسالة إلى خريجين المدرسة الوطنية العليا للإدارة الجدد، مفادها التحلي بقيم المواطنة والعمل والجودة، مع الحرص على تحقيق تصالح المواطن مع الإدارة ومع المرفق العمومي.

وأشار إلى أن هذه المدرسة مطالبة بالاستمرار في ديناميكية ضمان التكوين الجيد في أفق تطعيم الإدارة المغربية بأطر عليا، ذات قدرات كفيلة بالتدبير الحديث وتطوير منهجيات تنزيل السياسات العمومية، وتتبع أوراش التحديث والإصلاح.

ووقف العثماني في كلمة خلال مشاركته في حفل تخرج الفوج الأول من طلبة سلك التكوين الأساسي للمدرسة الوطنية العليا للإدارة أمس الخميس 6 فبراير 2020 بالرباط، عند أهمية العمل الذي تقوم به المدرسة الوطنية العليا للإدارة، التي أصبحت منذ سنة 2016 تحمل هذا الإسم، بعد دمج كل من المدرسة الوطنية للإدارة والمعهد العالي للإدارة.

وأضاف أن هذه المدرسة بمثابة معلمة تاريخية تقوم بدور تجديدي وتعطي دفعة قوية للإدارة وفق منهجية عصرية حديثة، مبرزا ضرورة الاستمرار وفق الاتجاه نفسه، خصوصا ما يهم التكوين الأساسي والمستمر وكذا المساهمة في تنظيم المباريات، من قبيل المباراة الموحدة الخاصة بالأشخاص في وضعية إعاقة.

ودعا رئيس الحكومة إلى تفعيل النصوص المؤطرة لمسارات تثمين التعاون بين المدرسة والشركاء العموميين، آملا أن يستثمر هذا العمل التشاركي في تقوية فضاءات الشراكة بين الوزارات والمدرسة في جميع مجالات تدخل المدرسة.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق