أخبار المغربالحقوقية

الـAMDH تطالب إدارة سجن كرسيف بتلبية “المطالب المشروعة” لمعتقلي الريف وتفادي الاحتقان

فرح تزراني (صحافية متدربة)

قالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع كرسيف إن وضعية المعتقلين على خلفية حراك الريف بالسجن المدني بكرسيف  (محمد حاكي، وسيم البوستاتي، زكرياء أضهشور، سمير أغيد)، متردية، حيث امتنعت الإدارة السجنية عن إسعاف محمد حاكي في حالة عدم إمتثاله للباس السجن والأصفاد رغم مرضه وحالته الإستعجالية.

وأضافت الجمعية في بيان لها أول أمس الأربعاء 29 يناير 2020 من خلال المعلومات الواردة عن عائلات المعتقلين الأربعة أن الإدارة السجنية “تماطل في الإستجابة لمطلب تجميع هؤلاء المعتقلين، برفاقهم في سجن راس الماء بفاس وتفرض حصارا على الكتب والجرائد، بالإضافة إلى الحيز الزمني الضيق للفسحة …”.

وطالبت  الجمعية إدارة السجن بضرورة الإسعاف الفوري للمعتقل حاكي محمد وعدم التفريط في حقه في العلاج، ومعاملته بما يحفظ كرامته كمعتقل سياسي، وتلبية المطالب البسيطة والمشروعة لباقي المعتقلين وتجنب وضعية إحتقان لا مبرر له مع ضرورة إحترام قواعد الدنيا لمعاملة السجناء ورفع الحصار عن الكتب والجرائد وكل وسائل المعرفة والسماح بالفسحة الكافية” .

كما استنكرت الجمعية إغلاق أبواب السجن في وجه الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وعدم السماح لها بمتابعة وضعية هؤلاء المعتقلين والوقوف على مدى إحترام حقوقهم الأساسية، لافتة أنه بحسب المعلومات الواردة من عائلات هؤلاء المعتقلين، فقد قرروا خوض إضراب عن الطعام إبتداء من يوم الإثنين 03 فبراير 2020 .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق