ثقافة وفنون

فيلم “نار” الجزائري يفتح نقاشا بعدة مدن مغربية حول “حرق الذات” احتجاجا على الواقع الاجتماعي

تُنظم جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان بالمغرب في إطار أنشطتها الشهرية الرامية إلى النهوض بثقافة حقوق الإنسان عبر السينما، لقاء لعرض الفيلم الوثائقي “نار” للمخرجة الجزائرية مريم عاشور بوكماز، سيعقبه نقاش بين المهتمين بمجالي السينما وحقوق الإنسان.

وسيعرض الفيلم ابتداء من مساء اليوم الخميس 30 يناير 2020 بمدينتي الرباط (سينما النهضة)، والدار البيضاء (المركز الثقافي نجوم سيدي مومن)، فيما برمج عرضه بمدن القنيطرة (المعهد الفرنسي) يوم الخميس 06 فبراير، وأكادير (سينما ريالطو) يوم السبت 08فبراير، ثم مدينة خريبكة (الخزانة الوسائطية) يوم السبت 15 فبراير .

ويعالج فيلم “نار” وفق ما ذكر بلاغ للجمعية، ظاهرة حرق الجسد عمدا واحتجاجا، حيث يستند على شهادة الناجين والأسر التي لبست ثوب الحداد بسبب فقدان أخ أو ابن اختار النار ليصرخ احتجاجا على وضع مادي قاهر، أو على كبت حريته وهضم حقوقه…

وتابعت أن الفيلم يسلط الضوء  كذلك على ظاهرة لجوء الشباب الجزائري إلى المقاهي لقتل الوقت، كما  يحولون ملاعب كرة القدم إلى منصات للتعبير عن الاحتجاج وإظهار الرفض للوضع الاقتصادي  والاجتماعي، وتفشي الرغبة في مغادرة البلاد عن طريق الهجرة السرية، و ما يبدو أنه أملهم الوحيد ما هو في الواقع إلا شكل آخر من أشكال الانتحار.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق