أخبار المغربالنقابية

الاتحاد المغربي للشغل يدعم احتجاجات الأساتذة المتعاقدين ويطالب الحكومة برفع الاحتقان عن قطاع التعليم

أعلنت الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل دعمها ومشاركتها في احتجاجات “الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وحقهم” المطالبين بالإدماج في سلك الوظيفة العمومية، مجددة رفضها المبدئي للتوظيف بالعقدة التي “تكرس الهشاشة في قطاع التعليم”.

وأكدت الهيئة النقابية  في بلاغ أصدرته أمس الأحد مساندتها لكل الأشكال الاحتجاجية لـ”الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” والمتمثلة في الإضراب الوطني لأيام 28و29 و30 و31 يناير 2020 المصحوب بالمسيرة الوطنية بالدار البيضاء يوم الأربعاء 29 يناير 2020 ، داعية مناضليها إلى الانخراط في التعبئة من أجل إنجاح هذه المحطة.

وطالبت النقابة التعليمية الحكومة ومعها وزارة التربية الوطنية بـ”حوار جاد ومسؤول كصيغة حضارية ديمقراطية، يفضي لمخرجات ملموسة وواقعية، ترفع الاحتقان عن القطاع وتعيد الاعتبار للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وباقي الفئات المتضررة، درءا لعواقب سياسة فرض الأمر الواقع وتأثيرها على السير العادي للمدرسة العمومية المدرسيهذا في الوقت الذي تحتاج فيه المنضومة إلى تضافر الجهود من أجل إصلاحها والرفع من جودتها.”

وأعلنت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد مقاطعة إمتحان التأهيل المهني خلال أيام الإضراب الوطني المزمع تنظيمه أيام 28، 29، 30، 31 يناير 2020، وتنظيم مسيرة وطنية يوم 29 يناير 2020 بالدار البيضاء.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق