أخبار المغربالحكومية

لفتيت يبعد جريمة إمليل عن داعش ويلصقها بـ”العدميين”

لفتيت يبعد جريمة إمليل عن داعش ويلصقها بـ”العدميين”

 الحكومية

أبعد عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية في الحكومة المغربية، جريمة قتل سائحتين اسكندنافيتين بإمليل عن تنظيم داعش ، وألصقها بـ”العدميين”، ووصف من قاموا بها بـ “ذئاب منفردة” كاشفا خلال جلسة الأسئلة الشفوية بالبرلمان اليوم الاثنين أن الأمر لا يتعلق بالإرهاب وإنما بأفراد تشبعوا بأفكار فردية متطرفة، كذئاب منفردة تتحرك في الظل وتتسلح بعنصر المفاجأة، واستطرد “الجريمة تمت بأدوات بسيطة تؤكد أن الجناة ليس لهم تنظيم”.

 وأضاف أن “الجريمة تؤكد أن هناك خطرا دائما ومستمرا، مادام هناك خطاب متطرف يلقى صدى له ويتقاطع مع ما يتبناه بعض المتطرفين المحليين…” ثم وجه خطابه إلى تنظيمات داخلية لم يسمها واتهمها بنشر التيئيس قائلا “مهما بلغت درجة فعالية المقاربة المعتمدة من طرف الدولة لمحاربة الإرهاب، فإنها تظل دائما معرضة للتشويش الناتج عن إصرار البعض في تبني مقاربة انتهازية يجسدها سلوك بعض التيارات داخل الوطن وخارجه والتي تحرص على تبني خطابات عدمية تزرع الإحباط وثقافة التيئيس لغايات مشبوهة”.


وأضاف إن “الخطاب المعتمد من طرف بعض الجهات والتباسه حسب الظروف والمواقف والسعي الدائم لتبخيس مجهودات الدولة يؤدي حتما إلى فقدان الثقة فيما يجمعنا كأمة وفي نموذجنا المغربي المتشبع بالوسطية والاعتدال، مما قد يدفع البعض للبحث عن ولاءات بديلة تقوم على التطرف والتعصب والعنف، والالتحاق بمحور الشر والكراهية”.

ودعا وزير الداخلية إلى “تبني خطاب يزرع روح الأمل والثقة في الشباب”.

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى