الإعلام والاتصالمنصّات

الإيسيسكو تفك شفرة مستقبل الصحافة الورقية في ظل هيمنة الصحافة الرقمية

تنظم المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) غدا الثلاثاء 21 يناير 2020 بمقرها بالرباط  “ملتقى الإيسيسكو الثقافي” الثالث بحضور مفكرين من دول إسلامية وغيرها.

وذكر بلاغ للمنظمة أن هذا اللقاء الذي يحمل عنوان: “مستقبل الإعلام: من الصحافة الورقية إلى الصحافة الرقمية”، سيحاول الإجابة على  السؤال: هل مات الإعلام التقليدي، وهل يمكن للصحافة الورقية أن تعيش في العصر الرقمي؟ .

ويستضيف الملتقى خالد المالك، رئيس تحرير جريدة الجزيرة السعودية رئيس مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين ، ورئيس اتحاد الصحافة الخليجية، وعلاء ثابت رئيس تحرير جريدة الأهرام المصرية، ومحمد الصديق معنينو، الكاتب والإعلامي المغربي، الذي سبق أن شغل منصب مدير للتلفزة الوطنية وكاتباً عاما لوزارة الاتصال.

ويناقش اللقاء هذه القضية من جميع جوانبها، بما فيها الأبعاد البيئية، حيث ارتبطت الصحافة منذ ظهورها بالورق، وبقيت محافظة على هذه العلاقة رغم منافسة الإذاعة والتليفزيون، لكن تقلص مساحات الغابات على وجه الكرة الأرضية وتفاقم المشكلات البيئية، إضافة إلى ما جاءت به الثورة الرقمية من تحولات، غيَّر بشكل كبير طبيعة هذه العلاقة بين الصحافة والورق، فتغيرت الممارسة الإعلامية، وكان لذلك تأثير على تطور مهنة الصحافة، وفق ما ذكر البلاغ ذاته.

وأضاف “من أبرز مظاهر هذا التطور، تجدُّد الممارسة الإعلامية، وإعادةُ تنظيم هيئات التحرير في المؤسسات الإعلامية؛ وتطور الأنشطة والمهن الجديدة للإعلام، وتغيُّر نوعية الكفاءات المطلوبة المرتبطة بهذه المهنة، كما أن مجالات الصحافة تمدّدت وتوسَّعت لتشمل قطاعات جديدة. كما ظهرت أنواع صحفية جديدة مرتبطة بالفرص التي أتاحها التطور التكنولوجي”.

وأبرز بلاغ الاسيسكو أن “ظهور شبكات التواصل الاجتماعي مثل تويتر والفايسبوك أثر واضح على الصحافة والإعلام، حيث أضحت هذه الوسائط جزءاً من آليات عمل الصحفيين، مع ما قد تحمله هذه الممارسات الجديدة من تأثيرات قد تؤدي إلى مزالق ومخاطر تهدد أخلاقيات المهنة”.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق