ثقافة وفنون

فعاليات نسائية تسلط الضوء على دور السينما في محاربة العنف المبني على النوع

أطلقت ناشطات نسائيات مبادرة وطنية تحت عنوان “دور السينما في محاربة العنف المبني على النوع الاجتماعي”، تقوم على أساس تنظيم لقاءات جهوية مع مهتمين ومواطنين ومهنيين، من أجل مناقشة دور الفن السابع في مناهضة تعنيف المرأة.

في هذا السياق نظمت جمعية نعمة للتنمية أمس الخميس 2 يناير 2020 بتنسيق مع مركز النجدة لمساعدة النساء ضحايا العنف التابع لاتحاد العمل النسائي، لقاء تحسيسيا بالرباط حول الموضوع المذكور.

وأكدت حفيظة بنصالح رئيسة جمعية نعمة للتنمية، على أن السينما آلية وأداة لتسليط الضوء على ظاهرة العنف وتغيير الصور النمطية لدى المواطنين والمواطنات، لافتة أن مثل هذه اللقاءات تهدف إلى تعريف المجتمع المدني والحقوقي بماهيته والأهداف المتوخى تحقيقها.

وأشارت المتحدثة إلى تنظيم ما يزيد عن 30 لقاءا تحسيسيا بالمشروع من أجل تقريب محاوره إلى مختلف مكونات المجتمع وبغية تقاسم الانشغالات والخروج بتوصيات واقتراحات تساهم في إغناء المشروع، وذلك من أجل التحسيس بأهمية مناهضة العنف المبني على النوع والتعريف بدور السينما ووسائل التكنولوجيا الحديثة في مناهضة العنف، فضلا عن التفكير في إقامة مهرجانات داعمة للمساواة بين الرجل والمرأة ومناهضة العنف المبني على النوع وتقوية قدرات المساهمين والمساهمات في أنشطة المشروع في مجال مناهضة العنف.

من جهة ثانية دعت فعاليات حضرت اللقاء إلى ضرورة توظيف السينما في التوعية خاصة وأن المجتمع المغربي يعتمد على الصورة في كثير من الأحيان، فضلا عن توظيف كبسولات توعوية لإعادة الاعتبار للمرأة وتزكية مكانتها في المجتمع ومحاربة العنف المادي الممارس على الآخر والبحث عن السبل الكفيلة لحمل النساء على التبليغ ضد التحرش.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق