أخبار المغربالبرلمانية

رئيس مجلس النواب: منظومةُ الحماية الاجتماعية بالمغرب هشة وتحتاج إلى التناسق

قال الحبيب المالكي إن منظومةُ الحماية الاجتماعية بالمغرب، تتميز بالتعدد، والتجزء، والهشاشة أحيانا والضُّعف أحيانا أخرى، وبأنها لا تشمل مجموع فئات المجتمع.

وأوضح أن هذا التعدد والتجزء يؤثر على الوَقْعِ الاجتماعي، ويؤدي إلى تشتت الموارد، مما يجعل أثرَ الإنفاق العمومي على الحماية الاجتماعية غيرَ ملموسٍ على النَّحْوِ المطلوب، ولا يُحْدِثُ الأَثرَ الـمُتَوَخَّى على الخدمات والمداخيل.

وأبرز في كلمة بمناسبة افتتاح أشغال يوم دراسي حول :”منـظومة الحمايــة الاجتماعية بالمغرب”مجلس النواب، 25 دجنبر 2019 “إن مِمَّا يجعلُ منظومَتَنا دون مستوى النجاعة والأثر المتوخى، حاجتُها إلى التناسق، والالتقائية، وتوحيدِ السياسات وتعبئة الموارد على هذا الأساس، وضرورةُجعلِها أداةًلتقليصِالفوارق الاجتماعية، لاوسيلةًلتكريسها وإعادة إنتاجها، وَأَحَدَ أدوات الوقاية من الهشاشة والفقر، لا آليةً لتَوْرِيثِه”.

وتابع رئيس مجلس النواب “عوضَ اعتبار الانفاق على الحماية الاجتماعية “كُلْفَةً زائدة”، يَنْبَغي اعتباره فرصةً لإعادة إطلاق ديناميات جديدة في المجتمع، ونوعاً من إعادة توزيع الثروة، وآلية للتضامن الفئوي وبين الأجيال، واستثماراً اجتماعياً منتجاً ووسيلةً لتعزيز التماسك الاجتماعي والاستقرار”.

وأضاف “إذا كان من واجب الدولة كفالةُ إرساءِ وتعميمِ واستدامةِ منظومةِ الحماية الاجتماعية، فإن على المقاولات الخاصة مسؤوليةُ المساهمةِ في تقويتها وتمويلها، ذلكم أن المسؤولية الاجتماعية للمقاولات، هي اليوم معيارٌ أساسي للحكامة ومُؤَشّرٌ على النجاح، ومؤشر على المواطنة”.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق