أخبار المغربالحقوقية

أكثر من 300 شخصية تطالب ‎بالإفراج عن الصحفيين عمر الراضي وسليمان الريسوني

الحقوقية

أكثر من 300 شخصية تطالب ‎بالإفراج عن الصحفيين عمر الراضي وسليمان الريسوني

وقعت أكثر من 300 شخصية من مجالات سياسية ونقابية وحقوقية وإعلامية وفكرية وأكاديمية وفنية… ‎عريضة وطنية للمطالبة ‎بسراح الصحفيين عمر الراضي وسليمان الريسوني، وتمتيعهما بمحاكمة عادلة.

وجاء النداء اعتبارا للوضع الصحي الخطير الذي يعيشه الصحافيان المعتقلان عمر الراضي وسليمان الريسوني، بسبب دخولهما الأسبوع الرابع في الإضراب عن الطعام (الراضي رفعه بسبب نزيف معوي)، وتقديسا للحق في الحياة.

وطالبت الشخصيات بتمكين الصحافيين المعتقلين عمر الراضي وسليمان الريسوني، من حقهما الدستوري من المحاكمة في حالة سراح، إنقاذا لحياتهما.

ودعت في بيان/عريضة بالمساواة بين كل المغاربة أمام القانون وعدم ممارسة التمييز في حق الأصوات المعارضة والمنتقدة للسياسات الرسمية.

وعبرت الشخصيات عن أملها في أن يجد هذا النداء “استجابة من السلطات المعنية وأن يؤخذ على محمل الجد والمسؤولية، تجنيبا لوطننا المغرب وحماية له من كل فاجعة إنسانية قد تقع لا قدر الله، سيما وأن طول مدة الإضراب عن الطعام قد تصدمنا في أيّ لحظة أو حين”.

وذكر المصدر ذاته أن الاعتقال الاحتياطي والمراقبة القضائية تدبيران استثنائيان، إذ أن المتابعة في حالة سراح هي الأصل، وبأن هذا المبدأ لا ينتقص من أي حق من حقوق الأطراف سواء بالنسبة للأطراف في الدعوى العمومية أو الدعوى المدنية.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى