أخبار المغربالنقابية

فاتح ماي.. مخارق: وضع الطبقة العاملة يعرف تدهورا مستمرا والحكومة أجهزت على الخدمات الاجتماعية

النقابية

فاتح ماي.. مخارق: وضع الطبقة العاملة يعرف تدهورا مستمرا والحكومة أجهزت على الخدمات الاجتماعية

قال الميلودي مخاريق إن الحكومة أبانت عن ضعفها وقصورها وإجحافها تجاه الطبقة العاملة وتخندقها بجانب الباطرونا، واستغلت الظرفية الوبائية لمحاولة تمرير مجموعة من القوانين المجحفة تُجاه الطبقة العاملة، بهدف الإجهاز على المكتسبات الاجتماعية والتضييق على الحرية النقابية.

وأضاف الأمين العام  للاتحاد المغربي للشغل في كلمة بمناسبة فاتح ماي 2021 إن السياسات الاقتصادية للحكومة جعلت البلاد لا تحقق النمو المنشود وتسجل تأخرا على مستوى المؤشرات التنموية، ما ساهم في تعميق الفوارق الاجتماعية والمجالية المتفاقمة بعيدا عن تحقيق المساواة والكرامة والتوزيع العادل للثروات.

وتابع أن الوضع العام للطبقة العاملة يعرف تدهورا مستمرا، بالإضافة إلى الاجهاز على الخدمات الاجتماعية وفي مقدمتها التعليم بمحاولات الإجهاز على المدرسة العمومية، والصحة والسكن، وحرمان عدد من الأجراء من التغطية الاجتماعية.

وأشار إلى أنه “في الوقت الذي كنا ننتظر فيه من هذه الحكومة، أن تستفيد من دروس الجائحة، وأن تتخذ مسافة من توجيهات وإملاءات المؤسسات المالية الدولية، فقد تمادت في خنوعها وخضوعها بتطبيق وأجرأة الوصفات الجاهزة لهذه المؤسسات التي أوصلت البلاد إلى الباب المسدود”.

وأبرز أنه بدل فتح حوار اجتماعي وطني مسؤول وبناء يفضي إلى حلول ناجعة لتجاوز الأمة البنيوية التي تشهدها البلاد، فقد أبت الحكومة إلا أن تجمد الحوار الاجتماعي، حيث تغاضى رئيس الحكومة عن عقد جلسة الحوار الاجتماعي لدورة أبريل 2021، تاركا عددا من الملفات الحارقة والمستعجلة تتفاقم.

هذا التجميد للحوار أدى بحسب مخارق إلى الاحتقان الاجتماعي وتنامي الحركات الاجتماعية التي لم تتعاطى الحكومة معها سوى بالقمع والاعتقالات، التي طالت مؤخرا بعض الفئات الاجتماعية، كالأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، ورجال ونساء قطاع الصحة وغيرهم، في خرق سافر لحق التظاهر السلمي المضمون دستوريا.

 

 

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى