التربية والتعليممنصّات

تقرير: ساكنة 189 دوارا نواحي أسفي-اليوسفية-الصويرة تعاني من 90% من الهدر المدرسي

خلصت نتائج البحث الاجتماعي الذي أجرته مؤسسة يطو خلال قافلة “يطو الذهبية” التي توجهت إلى189 دوارا نواحي مدن آسفي-اليوسفية-الصويرة، إلى أن نسبة الهدر المدرسي في هذه المناطق المعزولة مرتفعة جدا وصلت إلى 90٪.

وذكر تقرير المؤسسة التي عرضت نتائج القافلة خلال ندوة صحفية بالبيضاء أن هذا الوضع الذي وصفته بالكارثي راجع إلى عدة أسباب من ضمنها : بعد المؤسسات التعليمية عن تلاميذ الدواوير النائية، انعدام وسائل النقل المدرسي اللازمة لتقريب المسافات ما بين الدواوير النائية ونقط تواجد المؤسسات التعليمية مع صعوبة الطرق، ضعف التجهيزات وخدمات الداخليات، بالإضافة إلى الاكتظاظ الذي تعرفه هذه الداخليات ودور الطالبة التي تأوي كلها ثلاثة أضعاف قدرتها الإيوائية، ارتفاع تكاليف الإيواء بالنسبة للأسر التي أغلبها تعاني من الفقر،الهشاشةوضعفالإمكانيات.

ونتيجة ذلك تقول المؤسسة “يختار الآباء التضحية بتمدرس أطفالهم خاصة البنات إن احتاج الأمر الاختيار بين البنت والولد لضمان التمدرس، خوفا  عليهن من قطاع الطرق و الإجرام” مستدركة أن السبب الرئيسي الذي يشكل عائقا أمام نجاح طموحات الآباء والأبناء في إصلاح هذا الوضع هو “عدم اعتبار جل المنتخبين بهذه المناطق التعليم رهانا لبناء تنمية اجتماعية مستدامة حقيقية عمودها الفقري العنصر البشري”.

وسجلت المؤسسة في الاستطلاع الذي استهدف 4503 طفلا و طفلة ( 2278 من الذكور و 2225 من الإناث ) بهذه الدواوير، أن عدد الأطفال دون سن التمدرس بلغ 411، و257 طفلا يدرسون بالكتاب القرآني، و 570 بالابتدائي، و221 بالإعدادي، و72 الثانوي، فيما استطاع 42 فقط استكمال دراستهم الجامعية.

وبلغ عدد الذكور المنقطعين عن الدراسة 1044، وعدد الإناث المنقطعات 1207، فيما عدد الأميين إلى 679 ( الذكور 289

والإنـاث 390).

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق