تدويناتمنصّات

منجب: استقالة أحمد الزفزافي سيكون لها تداعيات سلبية على ملف معتقلي حراك الريف

تدوينة الناشط السياسي المعطي منجب على حسابه الرسمي بالفايسبوك

قرار أحمد الزفزافي الاستقالة سيكون له تداعيات سلبية على ملف معتقلي حراك الريف. السي أحمد برهن عن فعالية وطاقة لا تنضب وعن حنكة كبيرة في الدفاع عن المعتقلين وفي التعامل مع الإعلام سواء أكان صديقا أو مهنيا أو خصما.

استطاع أحمد الزفزافي تعرية واقع حقوق الإنسان بالمغرب بكلمات واضحة بسيطة نابعة من القلب ومبنية على حقائق يعرفها عن قرب، برهن كذلك عن نزاهة نادرة وعن أنفة وعزة نفس ريفية خالصة لا تقبل المساومة ولا تجرح أحدا.

ترفع عن المصالح الشخصية والعائلية وجعل من قضية معتقلي الحراك قضية وطنية لم تجرأ حتى الاحزاب التابعة على مهاجمتها. هاجمته فقط صحافة المخابرات… ولكن لم يستطع المخزن رغم حرفيته الخبيثة لا أن يُصمت سي أحمد بالتشهير والضغوطات ولا أن يستميله ليطلب العفو لشباب هم أصلا أبرياء، وعلى الدولة أن تعتذر لهم وتطلق سراحهم مع جبر ضررهم وضرر عائلاتهم.

أتمنى أن يتراجع السي أحمد عن قرار استقالته ليتابع دفاعه عن أبناء الريف وكل معتقلي الوطن القابعين في سجون القهر من مناضلين وصحفيين كل ذنبهم أنهم قالوا لا للاستبداد والحگرة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق