التربية والتعليممنصّات

المغرب في مؤخرة ترتيب البرنامج الدولي لتقويم التلاميذ

تذيل المغرب لائحة المؤشر العالمي حول أداء التلاميذ المغاربة في البرنامج الدولي لتقويم التلاميذ(The PROGRAMME FOR INTERNATIONAL STUDENT ASSESEMENT) “PISA 2018”  الصادر اليوم الثلاثاء 03 دجنبر 2019، تحت إشراف منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية “OCDE” وبمشاركة عدد من الهيئات والمنظمات ومراكز البحث العلميK حيث احتل المرتبة 73 من أصل 77 دولة شملها البرنامج.

وذكرت وزارة التعليم المغربية إن المغرب البلد الافريقي الوحيد وسادس بلد عربي (إلى جانب الإمارات العربية المتحدة، قطر، السعودية، الاردن، لبنان)، الذي يشارك في هذا البرنامج الدولي لتقويم التلاميذ برسم دورة 2018، وهي دورة تروم تقويم أداء التلاميذ في القراءة كمجال رئيسي، بالإضافة إلى مجال الرياضيات ومجال العلوم و “الكفايات الكونية” كمجال جديد، وذلك إلى جانب 78 دولة تمثل مختلف القارات.

وبلغ حجم العينة الدولية للدراسة 000 600 تلميذ وتلميذة، فيما بلغ حجم العينة الوطنية 6814 تلميذا وتلميذة ينتمون إلى 179 مؤسسة بالسلكين الثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي، موزعين على الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين. وبلغت عينة المدرّسين والمدرسات المشاركين في هذه الدراسة 3470.

أما على مستوى النتائج الجزئية للدراسة، فقد استقر المعدل الوطني في مجال القراءة في 359 نقطة، مقابل معدل دولي بلغ 487 نقطة، في حين بلغ أعلى معدل على مستوى الدول المشاركة في الدراسة 555 نقطة سجلته الصين الشعبية. أما المعدل الأدنى دوليا فقد استقر في 340 نقطة سجل بالفليبين. وحصل التلاميذ المغاربة في هذه الدراسة على رتبة أفضل من الفلبين وجمهورية الدومينكان ولبنان وكوسوفو.

وأضافت الوزارة في بلاغ لها أن المعدل الوطني في مجال الرياضيات بلغ 368 نقطة مقابل معدل دولي بلغ 489 نقطة. وحققت الصين الشعبية مرة أخرى أعلى أداء على مستوى الدول المشاركة والذي بلغ 591 نقطة مقابل معدل أدنى سجل بالدومينيكان والذي لم يتجاوز 325 نقطة. واحتل المغرب في هذا المكون الرتب الأخيرة إلى جانب الفلبين وجمهورية الدومينكان وبناما وكوسوفو.

أما في مجال العلوم، فقد حقق التلاميذ المغاربة معدلا وطنيا أعلى من معدل أدائهم في مجالي القراءة والرياضيات، حيث بلغ 377 نقطة، مقابل المعدل الدولي الذي استقر في 489 نقطة. وقد بلغ الأداء الأعلى على مستوى الدول المشاركة 590 نقطة وحققه تلامذة الصين الشعبية، وتبوأ المغرب الرتبة المتأخرة ذاتها إلى جانب الدول المتأخرة ذاتها  (لبنان، كوسوفو، باناما، الفلبين وجمهورية الدومينكان).

وتجري دورات هذا البرنامج مرة كل 3 سنوات بمشاركة عدد من الدول، بلغ عددها في هذه الدورة 79 دولة، ويعنى بتقويم أداء المنظومات التربوية على المستوى الدولي من خلال رصد أداء تلاميذ الفئة العمرية 15 سنة في مجالات ثلاثة وهي القراءة والرياضيات والعلوم، وذلك بغض النظر عن السلك أو المستوى الدراسي أو المسار التكويني الذي يسايرون به دراستهم أو تكوينهم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق